وأفاد المصدر نفسه أن الإيراني متهم بأنه تلقى بين 2014 و2015 نحو 900 ألف يورو من الخارج لمنظمته غير الحكومية "قرآن" من دون إبلاغ سلطات كوسوفو.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الإيراني حسن أزاري بجاندي كان يدعم عبر منظمته أنشطة أربع منظمات أخرى غير حكومية ذات توجه جعلها مرتبطة بالنظام في إيران.

وأفاد موقع صحيفة "كوسوفار إكسبرس" بأن "هذه المنظمات كانت تنشر في صفوف الشباب أفكارا ضد العالم الغربي، وخصوصا الولايات المتحدة.

وأثر هذا التحقيق، علقت سلطات كوسوفو أنشطة "قرآن" والمنظمات الأربع الأخرى.