top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا



بدأ ما تبقى من رؤساء الحكومات والدول الاوروبية بتهيئة شعوبهم للسيناريو السيء والذي كان قبل قرابة شهرين مجرد احتمال حسب خططهم السياسية الفذة وتصريحاتهم الاعلامية الانتخابية الكاذبة والمكابرة الفارغة والانفة المضحكة, فقد افتتح اليوم الرئيس الفرنسي ماكرون سيناريو الكارثة التي تاكدت بقوله :

"يجب على الأوروبيين الاستعداد لسيناريو يتعين عليهم فيه الاستغناء عن الغاز الروسي كلياً"


ويقصد الاستغناء لا يعني ان الاتحاد الاوروبي سيستغني عن الغاز الروسي فقد فشل في هذا الصدد انما هو قرار روسيا الذي بدأ سريان مفعوله منذ امس ردا على الرعونات الاوروبية والتي اسموها عقوبات فتحول الكابوس الى حقيقة. (موضوع الصيانة الدورية استهلته روسيا باعلانها انها قد لن تضخ الغاز مجددا بعد الصيانة الا للدول التي تدفع بالروبل وفق اسعار السوق وليس الاسعار التفضيلية).


لناخذ على سبيل المثال فرنسا وهي تقريبا اصغر مستورد للغاز الطبيعي من روسيا ويشكل الغاز قرابة 25% من الاستهلاك المحلي الكلي وطبعا ليس المشكلة في الـ 25% فحسب بل ان هذه النسبة هي تخفض الكلفة فالغاز الروسي يباع لاوروبا باسعار تفضيلية تاريخية ولت الان ولن تعود وعليه فان الاوروبيين سيشترون الغاز هذا ان وجدوا الغاز الكافي اصلا, سيشرتونه من السوق السوداء نعم السوداء وليس البيضاء حيث ان سوق الغاز كذلك النفط ليس فيها فائض وهذه نقطة تتحاشى ابواق الناتو التطرق اليها وسيضطرون لدفع اضعاف سعر السوق حتى للبقاء ولو على قيد الحياة.


لقد ذكرت في مقالة سابقة من على موقعي الرسمي بان الكلفة سترتفع بشكل غير مسبوق في تاريخ اوروبا وحتى في الولايات المتخبطة الامريكية وسيفقدها المنافسة تماما بل يشلها ويظيف عبئ التضخم عليها لدرجة ستضرب اقتصادهم في مقتل بل ان الاقتصاد سيكون اقتصاد مشلول بالكاد يقف على قدميه لاطعام الملايين من الاوروبيين بل حتى هذا الامر قد لن يكون سهلا.


فاليورو يترنح تحت ضربات الدولار الذي حلق عاليا وهذا امر لا يسر الامريكيين ايضا فدولار غالٍ يعني تصدير اقل يعني تكلفة انتاج اعلى يعني كارثة محدقة بل اكيدة (تم الاستغناء عن 30 مليون موظف في الولايات المتخبطة خلال اقل من 6 اشهر).


المستفيد هنا من تحليق الدولار هي الصين والصين فقط لانها اكبر دائن للخزينة الامريكية وتمتلك سندات امريكية تفوق ال 2 ترليون دولار وبفوائد اصبحت الان عالية جدا بفضل تخبطات الاحتياطي الفدرالي الامريكي الذي رفعها مرغما ( يدل هذا على مستوى تفكير الاقتصاديين الغربيين والامريكيين بالاخص وغبائهم التاريخي الذي اوصل الاقتصاد الى الحظيظ بلا ادنى تاويل فلم يصدر اي احد منهم اي تحذير بل كانوا يدفعون بالامور لتصل هذا الحال).


واضاف ماكرون في مقابلة اجراها اليوم بمناسبة عيد الثورة او يوم الباستيل كما يسمونه في فرنسا "الصيف وبداية الخريف المقبل سيكونان صعبين جداً على الأرجح". عفوا سيادة الرئيس ماذا تقصد صعبين ! صعبيين عندما تترجم من الفرنسية تعني بلا شك ان كارثة ستحل خلال ايام فتيارات شعبية صرحت بانها ستخرج في مسيرة تاريخية الى باريس وهي مسيرة تتابط شرا لا خيرا.


بهذه الكلمات يهنئ ماكرون شعبه والاوروبيين في يوم ثورة تعتبر عروس ثورات العالم بل وصل اشعاعها يومها الى موسكو لكن جيل خريجي البنوك والشركات الاستعمارية جيل بلا غيرة وبلا اخلاقيات والوطنية لديه مسالة ثانوية إن كانت اصلا مسالة لها وجود في تفكيرهم فهدموا اوطانهم لحساباتهم الشخصية مثل صفقة شركة تكسي فاسدة جعلها ماكرون تنهب مقدرات فرنسا فقط كي تساعده ليصل الى كرسي الاليزية.

ببساطة, انتهت احدى اجمل قصص التاريخ وهي حضارة الغرب التي وصفها برتراند رسل بكتابه العظيم " عبقرية الغرب" بانها حضارة لا تموت فياليته حاضرا كي يرى منتجات مواقع التفاصخ الاجتماعي ومندوبي المبيعات الذين وصلوا لدفة الحكم بطرق ملتوية واستغلوا شعوبهم وجوعوهم قد هدموا حضارة الغرب والى غير رجعة فرجع الغربي من عصر المريخ والانترنيت ففتح مناجم الفحم كي يتدفأ ويطبخ هذا ان وجد رغيفا ياكله فحتى الحنطة والشعير لن يجدها خلال اسابيع اقصاها السنة القادمة وبات يفكر بالنوم بالقبوط والجواريب الثخينة مع شرب نصف زجاجة فودكا عله لا يتجمد من البرد ليلا عندما ينام.


رؤوس الاتحاد الاوروبي بدأت بالتساقط ولن يحيد عن هذا احد منهم ابدا بل لن يجلس احد منهم في بيته محتميا باستقالة يقدمها مستبقا المشنقة, فحبل المشنقة يشنق عادة ما سبق لا ما سيأتي. فهل تتدارك اوروبا نفسها وتنتفض ضد شلة النازيون الجدد!


تحيتي


Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page