top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


المفاوضات السرية المباشرة بين روسيا والولايات المتحدة لم تتوقف منذ عدة شهور بعد اندلاع الحرب في اوروبا وهو امر جيد لتجنيب العالم هيروشيما جديدة كما هي عادة أمريكا لكن هذه المرة لن تكون بلا رد بل ستكون نهاية كوكب.


فبعد الهزائم التاريخية لحلف الشر ايقن الحلف ان التفاوض لإيقاف الحرب امرٌ مُلحاً جدا بعد ان بدأت الحرب تفلت من يدي حلف الشر (الناتو) إثر إعلان بوتين ضم 4 مدن أوكرانية ذات أغلبية روسية الى الاتحاد الروسي.


الجيش الروسي لغاية اليوم لا يستخدم على الأرض سوى أسلحة قديمة جدا وهذا لا يعني انه لا يمتلك أسلحة متطورة (عدا الصواريخ البعيدة المدى وهذه كانت للتجربة الميدانية وليس للحاجة الملحة وترهيب الناتو) فطائرات الميغ 25 و26 كلها طائرات الجيل الثالث من إنتاج ستينيات وسبعينيات القرن الماضي رغم انها محدثة نوعا ما لكنها طائرات تفي بالغرض لقتال جيش بمستوى النازيين الجدد لا اكثر فهي على سبيل المثال لا تحمل اكثر من 6 صواريخ او قنابل بأقصى حد مع مدفع رشاش قديم وليس فيها أنظمة استمكان عالية ضد عدو متقدم بل هي لا تصنف حتى في روسيا كطائرات تفوق جوي حديثة.


لذلك نرى طائرات التفوق الجوي مثل ميغ 35 يستخدمها الروس في مراقبة الاجواء واسقاط اي طائرة اوكرانية وبالفعل وفرت غطاء جوي روسي مطلق على سماء اوكرانيا لدرجة انها تعطي الموافقة للمسؤولين الغربيين في دخول كييف.

فمن الذكاء ان لا تقاتل نملة بارجل فيل, وهذا ما يفعله بوتين مع حلف الشر (الناتو) وقرقوزهم زيلينسكي.


كان لا بد من التفاوض قبل ان تخرج الامور عن سيطرة حلف الناتو في داخل كييف نفسها فقرقوز كييف لو لاحظنا انه هو الوحيد الذي يخرج على شاشة التلفاز ليذيع التصريحات بل حتى البيانات الحكومية الصغيرة, اما وزير الخارجية فلا يظهر الا نادرا بالرغم من ان بلده في حرب لم تشهدها في تاريخها ووزير الدفاع متاوري عن الانظار إلا ماندر ليسرد معلومات منقولة من أعلام الناتو, فاين حكومة كييف !


زارت ليندا توماس ممثلة أمريكا لدى الأمم المتحدة قرقوز الناتو زيلينسكي يوم 8 تشرين الثاني/نوفمبر في زيارة مفاجئة وكانت سرية لدرجة ان التصريحات حولها كانت إعلامية جدا وليس فيها اي معلومة, فهل زارته لتلقي التحية وتشرب فنجان قهوة وتصفق له, هل هذا المرجو فعلا من زيارة كهذه !


بعدها بساعات فقط أعلنت روسيا وبشكل مفاجئ انسحابها من الضفة الغربية لنهر دنيبر وليس خيرسون كلها وهذا لبس متقصد من قبل الإعلام فالجيش الروسي لم ينسحب من كل خيرسون, فلماذا من جزء فقط ودون قتال بسيط حتى بل لم يكن هناك اي هجوم أوكراني ولا حتى هجوم ذباني ضد الجيش الروسي !


يبدو ان روسيا تقدم وجبة غداء خفيفة لمقترح امريكي بتقديم كبش فداء لبوتين مقابل إنهاء الحرب وهذا يتطابق مع معلومات بل تصريحات أمريكية رسمية بانها طلبت من قرقوزها في كييف التفاوض مع روسيا تحت غطاء تنازلات غير مسبوقة لبوتين لإنهاء الحرب فورا وطبعا الطلب هو قرار وليس لقرقوز كييف اي رأي في ما يقوم به وهو الذي كان يقول " لن أتفاوض مع روسيا مادام بوتين رئيسا لها"

لنتمعن في هذا الطلب ونرى مقدار الجهل والضياع الذي يمتلكه هذا القرقوز الذي بات يشكل وبالا على حلف الشر اكثر منه منفعة لذا يبدو ان تصفيته اقتربت جدا لانتفاء الحاجة اليه في المرحلة القادمة فمن يفشل في مهمة, يكتب بنفسه رسالة الاستقالة.


حلف الشر (الناتو) يبحث عن خروج من الحرب بماء وجه وإلا فلن يكون له وجود فوق سطح كوكب الأرض واعتقد ان روسيا قد وافقت على هذا المطلب من وجهة نظر ان الحلف سائر الى تفكك باي حال (النزاعات والتناحرات دبت بشكل غير مسبوق بين اعضاءه ) سواء خسر رسميا الحرب ام لا فلا ننسى القاعدة التاريخية " الحروب مهما كانت نتيجتها إيجابية فهي سُلمة نحو أفول مَن اشعلها "


تحيتي

Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page