top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

فبركة الاخبار اختصاص بل اختراع غربي بحت لا ينافسهم فيه منافس ابدا منذ عصر ماقبل ظهور الاعلام. ( فبركة المعلومات طريقة اخترعها كهنة المعبد ابان حكم الكنيسة).


لنفحص هذه النكتة اعلاه التي تساهم في نشرها رغما عن انفها ابواق الناتو المستعربة فليس لها من امرها شيئاً إلا السمع والطاعة.


لايوجد قانون في العالم يُمكن اي دولة وان كانت ما يسمى عظمى من الاستيلاء على اموال دولة ثانية ابدا إلا في حالة واحدة وهي اصدار مجلس الامن الدولي قرار بذلك اي بالاجماع، ولم يحدث هذا قط منذ الحرب العالمية الثانية ابدا.


روسيا عضو دائم ومؤسس لمجلس الامن الدولي كذلك منظمة الامم المتحدة فهل ستصوت ضد اموالها مثلا، ام الصين !


الجانب الاخر، يمكن تجميد اموال نعم، والتجميد ليس معناه الاستيلاء والتصرف بها وقد حدثت عدة مرات على سبيل المثال لا الحصر، عندما جُمدتْ اموال العراق اثناء غزو الكويت وظلت مجمدة ولم تستطع اي دولة التصرف بها ولا حتى الدول العظمى، وحتى تجميد اموال روسيا هو قرار بعض دول اوروبا وليس قرار اممي ولم تنفذه سوى 4 او 5 دول هي بريطانيا والولايات المتحدة وبلجيكا واعتقد فرنسا بل حتى سويسرا ولوكسمبورغ والمانيا والعديد من الدول الاوروبية رفضوا تجميد الاموال الروسية فهذه لعبة اكبر من ان يلعبوها.


يبقى ان نعلم ان مثل هذا الخبر لطالما لاكته ابواق الناتو منذ الاسابيع الاولى للحرب ولم تستطيع تنفيذه، الامر الذي يفضح حقيقة الخبر بانه لا يعدو مجرد دعاية لرفع معنويات منهارة لا سيما بعد رفع بوتين مستوى قواعد الاشتباك في اوكرانيا لدرجة غير مسبوقة على الاراضي الاوروبية منذ الحرب العالمية الثانية وليس فقط منذ بداية العمليات العسكرية في اوكرانيا، فقد بدأ الجيش الروسي إسقاط المدن تلو المدن التي تشكل طوق ناري حول طريق امدادات حيوي بطريقة مباغتة وصادمة للناتو بعد ان تم اشراك قوات فاغنر الخاصة التي تعد من افضل قوات التدخل السريع في العالم. (استطاعت تدمير قوات خاصة امريكية في سوريا وليبيا بمعارك سريعة جدا والان بدأت بطرد القوات الفرنسية في بوركينا فاسو وقبلها في مالي).


اما اذا اراد حلف الناتو التصرف منفردا كما حدث عندما غزا العراق وليبيا وسوريا فهنا الامر يختلف لان هذه المرة هي اموال دولة عظمى بحق وتقف معها الصين كذلك دولة عظمى بالاظافة الى اكثر من 150 دولة على سطح كوكب الارض عندها ستكون حتما شرارة لفتح جبهة دولية كما حدث فعلا في الحرب العالمية الثانية عندما كانت الولايات المتحدة تلعب كذبا دور المحايد فساعدت بريطانيا في الحرب فتم توجيه ضربة ميناء هاربر لها من قبل اليابان كلفتها في اقل من 3 ساعات اكثر من 6 الاف من المارينز تبخر غالبيتهم ولم يعثر عليهم ابدا.


الخبر نراه منشور مع صورة للمدعو ميشيل شارل رئيس مجلس الاتحاد الاوروبي والمتورط مكتبه بفضيحة مدوية اقيل فيها واحيل للتحقيق مسؤولين كبار في ادارة مكتبه بعد ضبطهم بالجرم المشهود تلقيهم مبالغ ضخمة نقدا من قبائل گطر والكويت والتي لا تنشر عنها ابواق الناتو المستعربة شيئا رغم ان الاتحاد الاوروبي يدرس مراقبة منح فيز الدخول لهاتين القبيلتين مع التشديد والامر سيمتد لقبائل اخرى اي ان دخولهم للاتحاد سوف يتطلب اجراءات فيزة معقدة تصدر من الامن كأي مشتبه به.


ميشيل شارل اخر من يقرر في الاتحاد الاوروبي ولا ادري ماعلاقته بامكانية الاستيلاء على اموال دولة مثل روسيا بل لن يجرؤ الا بتصريحات رفع معنويات.

قبل يومين تقريبا خرج مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل وهو فعلا احد صانعي القرار في الاتحاد الاوروبي خرج بتصريح يعطينا صورة واضحة عن الامر إذ قال " من السخافة الكلام عن هزيمة روسيا في الحرب".



تحيتي


Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page