top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


طالبان توقع عقد استخراج نفط مع الصين.

هل يحتاج الموضوع لتحليل عميق ومطول!


20 سنة وحلف الناتو بزعامة بيت الشر الامريكي وهو يقود قطيع الناتو في أفغانستان التي ادعى يوما ان شلة اميين وجهلة خطفوا طائرات متطورة وقادها جوا وصدموها ببنايات شاهقة واستراتيجية في عقر دار حلف الناتو في امريكا ولم تعترضهم اي طائرة حربية بل لم تصدر اي انذار حتى باختطاف هذه الطائرات.


20 سنة احتلت امريكا أفغانستان ولم تستطع ان تحفر بئر ماء واحد فيها وليس بئر نفط, فيا لفشل وهزيمة هذه الدولة الكارتونية التي هربت تحت جنح الظلام ثم خلقت حربا في اوكرانيا ظناً انها ستنسي العالم صور تلك الهزيمة التاريخية ( انفقت الولايات المتحدة لوحدها اكثر من 3 ترليون دولار في افغانستان دون جدوى بالإضافة الى خسارة المئات من جنودها هناك).


طالبان وقعت عقد التنقيب والاستخراج مع الصين لمدة 25 عاما ( خلال هذه المدة سوف لن يكون لما يسمى الولايات المتحدة اي وجود على سطح كوكب الأرض بكل تاكيد) ولن يكون هناك شيئا او خبر في الإعلام اسمه حلف الناتو.


الصين تقدر الاستثمارات التي ستكون في أفغانستان خلال السنين القادمة بحوالي ترليون دولار, فالعقد الحالي الذي تم توقيعه يتضمن ان تستثمر الشركة الصينية حوالي 150 مليون دولار في السنة الأولى، ثم 540 مليون دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة، لاستكشاف عدة مناطق نفط وغاز على مساحة تقدر بـ 4500 كيلومتر مربع شمال أفغانستان.


جاء هذا الاتفاق في وقت تصارع فيه شركات التكنولوجيا الغربية لا سيما الأمريكية تصارع من اجل البقاء فخساراتها ونزيفها المستمر منذ اكثر من سنة فاق حد أدق التوقعات لما يسمى إعلاميا (كبار) المحللين الاقتصاديين وحتى الأذرع الاستثمارية لما يسمى البنوك القيادية فكل استثماراتهم وتوقعاتهم لقيمة اسهم هذه الشركات ذهبت هباء فانهارت أسعار أسهمها بعملية سقوط حر مازال مستمرا وتكالب خسائرها و وصلت لمستويات من المحال تعويضها على الاقل للعشر سنوات القادمة ( التقديرات تشير الى ان خسائر قطاع التكنولوجيا في امريكا لوحده فاق الترليون دولار باقل من سنة ومازال مستمرا اي انها خسرت ما ربحته منذ 10 سنوات تقريبا والخسارة اسرع من الربح, والتعويض مستحيل إذا ما لم تتوفر الظروف المناسبة لسنين قادمة).


لو نظرنا الان الى خريطة العالم سنرى ان الولايات المتحدة وكل أعضاء حلف الناتو لم يعد لهم لا وجود ولا نفوذ ولا حتى خبر في شرق الكرة الارضية بل ان اكثر من 70% من مساحة اليابسة فوق سطح الارض لم يعد فيها نفوذ لحلف الناتو وهذا امر في غاية الأهمية فحلف الناتو فقد غالبية الارض التي كان يسيطر عليها بل حتى في عقر داره وهي أوروبا الغربية وشمال أمريكا فهاتين المنطقتين شعوبها تغلي وتطالب حكوماتها بالانسحاب من الحلف.

مطالب اليوم هي صراخ الغد و .... حريق المستقبل!


تحيتي

Iraqi Iraqi
bottom of page