top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

على اختلاف اقوالهم نرى ان هناك اكثر من 30 الف مرتزق يريد القتال في اوكرانيا.


العدد مقارب للاعداد التي ذكرها نفس الاعلام عن مقاتلي داعش وهذا ليس من باب الصدفة فلا وجود للصدف في السياسة.


الاهم من كل هذا كما ذكرت اليوم، ان حرب العصابات والقلاقل انتقلت من الشرق الاوسط (اسيا) الى اوروبا بل وعلى حدود الاتحاد الاوروبي وحلف الناتو.


وهذا مايخشوه بالفعل واضعين في عين الاعتبار ان سقوط اوكرانيا قد يحولها الى سوريا جديدة لكن على بعد خطوة من عقر دارهم وقد يسحب الصين لتقف بكل ثقلها الى جانب روسيا.


عندها لن يكون للاتحاد الاوروبي وحلف الشر (الناتو) الكثير ليعيشه.


الخطوة التالية قد تكون محاولة اجراء مفاوضات مع روسيا بضمانات سيادية.


تحيتي

جاسم الهادي
Iraqi Iraqi
Basma AlKhateeb
bottom of page