top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا


اسطبل باكنغهام تلقى ضربة موجعة من مستعمرته القديمة حيث تم طرد بوريس جونسون بشكل مؤدب بعد ان البسوه زيا هنديا ووضعوا على وجهه اصباغ سنسكريتية في رسالة واضحة الى بريطانيا وملكتها يفهمها من له باع في الدبلوماسية.


ذهب وعاد بخفي حنين وحاول حفظ ماء الوجه بانه صرح بلسانه وهو في نيودلهي بان الهند لن تغير موقفها من روسيا وزعم "انه وقع اتفاقية شراكة دفاعية وأمنية "جديدة وموسعة"، من أجل تكثيف التعاون في مجالات الدفاع والتجارة.


لو نظرنا نظرة فاحصة الى هذا الادعاء بتوقيع اتفاقية لرايناه انه مجرد تصريح كي لا يعود الى دواننغ ستريت بلا انجاز ولو إعلامي وإلا تم طرده لا سيما زيارته التمويهية جاءت في وقت تم ادانته رسميا بخرق قوانين لايجب خرقها وهي اقامة سهرة مسائية غنائية في مقر الحكومة اثناء الاغلاق العام والذي كان البريطانييون يأنون من وجعه الامر الذي جوبه بعاصفة استنكار داخل بريطانيا قد تجبره على الاستقالة التي يطالبه بها كثيرون في البرلمان, فقد سجل انه اول رئيس وزراء في تاريخ بريطانيا ينال غرامة لخرقه القواعد العامة خلال توليه منصبه.


احدى ادعاءاته انه وقع اتفاقية تجارة حرة مع الهند والتي بموجبها (ان وقعت فعلا في شهر تشرين الاول/اكتوبر المقبل) زيادة الصادرات الهندية الى بريطانيا بشكل غير مسبوق منذ استقلال الهند عن التاج البريطاني وهو الامر الذي تسعى اليه الهند وحتما اذا ما تم المصادقة عليه من قبل اسطبل بكنغهام فسيعني منافسة شرسة من المنتج الهندي الرخيص جدا الى باقي المنتجات المحلية البريطانية والاوروبية بل حتى الامريكية مما له الاثر المباشر في دعم الصناعة في الهند وبالتالي زيادة وارادت الهند من الطاقة اي من روسيا, هل مر على التاريخ اغبى من هؤلاء الذين يحكمون اوروبا !


بحساب نوعية تصريحاته اثناء المؤتمر الصحفي في نيودلهي مع نظيره الهندي ناريندرا موتي نرى فيها نسبة عالية عن الحرب في اوكرانيا,مثلا اعادة فتح السفارة البريطانية في كييف وارسال اسلحة الى اوكرانيا من اموال دافعي الضرائب وتعزيز الترسانة العسكرية لدول مجاورة لاوكرانيا وهي دول ينخرها الفساد من راسها حتى اخمص قدميها, فلا ادري هل ذهب للهند لينفس عن رايه ام ليقنع البريطانيين انه صرخ وناح وهدد روسيا في دولة حليفة لروسيا ولم يضربه احد على وجهه !


يبقى ان نعلم ان الهند هي اكبر مستورد للسلاح الروسي وقد عبرت مرارا انها لا تنوي ولا تفكر بالاستغناء عن هذا ولا عن واردات النفط والغاز من روسيا بل دخلت في شركات استراتيجية مع روسيا في هذين المجالين لا تود ابواق حلف الشر نشرها كي لا تعكر مزاج الخداع الذي تنشره وتظن ان الناس يصدقونه جميعا.


حظ اوفر مستر جونسون في اخر محطة لك ولرؤساء الحلف الفاشوش بعد ان نفذ كل مالديهم ولم يتبقى غير كييف الفارغة من سكانها يتقاطرون عليها وكأن روسيا قد رفعت العلم الابيض وانتهت الحرب.


تحيتي




جاسم الهادي
Iraqi Iraqi
Ahmed Al Haidan
bottom of page