top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


يتم دعوة الولايات المتحدة الى قمة آسيان وهي قمة آسيوية بحتة فقط لأنها دولة معزولة جغرافيا في اقصى غرب الكرة الأرضية كذلك كي يتم السيطرة على افكارها البغيضة.


الولايات المتحدة لا تحدها مع آسيا اي حدود سوى حدود الطمع و العنجهية والتي بدأت بالتلاشي هذا إن لم تتلاشى اصلا, كردة فعل طبيعية لما اقترفته منذ عقود.

في قمة آسيان الأخيرة التي انعقدت في إندونيسيا التي ينهض اقتصادها بوتيرة حقيقة متصاعدة وعجيبة وليس إعلاميا فحسب, هاجم المدعو انتوني بلنكن الأوكراني الأصل, هاجم الصين محذرا وداعيا الدول الآسيوية للحد من الصين, ولنا ان نرى لغة الهمجية و العنجهية القذرة المعروفة عن الأمريكيين لا سيما ذوي الأصول المتأرجحة ( ايرلندي, سويدي, اسوي, شرق اوروبي).


يأتي لمؤتمر آسيوي في عقر دار الصين ليشتمها ويحرض ضدها دول آسيا لا سيما دول آسيان الذي الصين اكبر عضو فيها (وكل إناء ينضح بما فيه) فورا رد عليه الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو الذي تحضن بلاده القمة بجملة تاريخية, قالها نيابة عن العالم الجديد باسره الذي مركزه آسيا حصرا :

آسيان" لا يمكن أن تكون وكيلا لأي دولة" ....


تحيتي

Iraqi Iraqi
bottom of page