top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا




روبرت دروك وآندي هوين جنود قدامى في الجيش الأمريكي, هؤلاء هم أول أميركيين يقعون في قبضة الجيش الروسي (العدد الكلي للاسرى الامركيين غير معروف بعد لحد الان).


تقرير نشرته صحيفة التليغراف البريطانية عن الاسيرين الذين سقطوا في الاسر بالقرب من مدينة خاركوف بالرغم من انها ليست ولاية امريكية ولا ندري لما يدافع عنها جو زهايمر خرتيت البيت الابيض, بالرغم من الديمقراطية تصارع من اجل البقاء في بقاع اخرى من العالم لكن لم يرسل لها بايدن ولا حلف الشر (الناتو) حتى ايميل تاييد.


المرتزق دروك ، 39 عاما ، من توسكالوسا بولاية ألاباما وخدم سابقا في الجيش الأمريكي في العراق, اي انه قاتل متسلسل ببدلة عسكرية رسمية, قالت والدته إنه كافح للاحتفاظ بوظيفة بعد عودته من العراق بسبب اضطراب ما بعد الصدمة.


اضطراب ما بعد الصدمة هي مرض نفسي خطير يرقى بصاحبه الى ان يصبح قاتل متسلسل بل ان نادرا ما كانت حالات مثل هذه تبقى بسيطة شرط ان يتم علاجها بحرفية تامة من خلال مختص نفسي ولفترة طويلة مع انتظام العلاج لا ان يذهب الى مجزرة جديدة كما حدث مع الارهابي دروك الامريكي هذا وهذا دليل على انه لا يستطيع العيش دون ان يقتل احد.


طبعا الحكم عليه سيكون الاعدام وبرايي هذا افضل له فقد تمكن المرض النفسي منه فهو ان رجع الى الولايات المتخبطة ولم يجد فرصة يُنفس فيها عن انفعلاته الخطيرة سيقوم بارتكاب مجازر دموية في محيطه.


قال أحد المرتزقة الناجين لصحيفة التلغراف: "كنا في مهمة وكان كل شيء مجنونًا تمامًا ، ولم نكن على دراية كافية. قيل لنا أن المدينة قد تم تطهيرها عندما اتضح أن الروس قد هاجموها بالفعل. الروس) نزلوا على الطريق مع دبابتين من طراز T-72 وعدة BMP-3 ونحو 100 جندي مشاة. الشيء الوحيد الذي كان هناك هو فريقنا المكون من 10 أشخاص "


نلاحظ هنا وباعتراف المرتزقة, قلة عدد القوة الروسية المقاتلة وبعدد 2 درع فقط استطاعوا تنفيذ مهمة بنجاح واسقاط مرتزقة فقتل مَن قتل واسر مَن اسر وهرب البقية.




تحيتي



Iraqi Iraqi
bottom of page