top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا



قال الرئيس الصيني شي جين بينج في خطابه بمناسبة الذكرى السنوية للثورة الصينية ضد اخر سلالة امبراطورية حكمت الصين عام 1911 بان عودة تايوان لحظن الوطن يجب ان تتحقق وستتحقق.


جاء هذا الخطاب بعد ان كثفت الصين من طلعاتها الجوية (تسمى طلعات اظهار الاقتادر والتفوق في عالم القوة الجوية) الامر الذي استنكرته الحكومة الانفصالية في تايوان مدعومة من الغرب.


بالرغم من ذلك قال الرئيس الصيني ان العودة لحظن الوطن الام سيكون بسلام واعتقد انها اشارة الى ان هناك ترتيب عالي المستوى مع ثورة مضادة للانفصاليين داخل تايوان عندها لن يكون هناك حاجة لاستخدام القوة بل فقط اعلان عودة الابن الضال كما حدث في شبه جزيرة كريميا.


الطلعات الجوية للقوة الجوية الصينية (بلغت اكثر من 150 طلعة خلال ساعات) اتضح انها رسالة تهديد مقتدرة للولايات المتحدة الامريكية التي ارسلت سرا مؤخرا عناصر من جيشها المهزوم في كل اقصاع الارض لتدريب مايسمى الجيش التايواني سرا (لا ادري كيف ان هناك من يثق بجيش كل معاركة خاسرة والهزائم تزينه منذ عقود)؟ فيبدو ان العصابة الانفصالية في تايوان باتت في حالة من اليأس يرثى لها للتشبث باي امل ولو كان ميتاً.


نلاحظ من هذه الخطوة الامريكية الغبية امرين لا ثالث لهما:


الاول: إما ان الولايات المتخبطة الامريكية فقدت صوابها بالتمام معتقدة ان الصين باستخباراتها وقوتها لن تكتشف الامر وانها تستطيع ان تدرب مرتزقة تايوان كي يصمدون امام ولو غارة بسيطة من الجيش الصيني الذي له القدرة على دفن الجيش الامريكي في عقر داره بسهولة متناهية وقد ثبت هذا قبل حتى 20 عاما, ففي عام2001 عندما قامت الولايات المتحدة بنشر حاملات طائرات في بحر الصين (لنفس السبب وهو تايوان) فكان رد الصين تاريخي حينها ان خرج فقط تهديد رسمي باسم الناطق الرسمي للحكومة الصينية

بان حاملات الطائرات الامريكية ان لم تغادر فورا المنطقة فانها لن تخرج منه ابدا وبالفعل انسحبت الحاملات فورا حينها رغم ان الصين حينها لم تكن تملك ولا حتى حاملة طائرات واحدة.


الثاني: ان الولايات المتخبطة تريد استفزاز الصين لضم تايوان (اي جعل تايوان كبش فداء وهذا الاحتمال الارجح) بسرعة معتقدا وبغباء ايضا ان هذا سيجلب النقمة الدولية على الصين متناسية وبتخبط تام بان بوتين فعلها قبل سنين وضم شبه جزيرة كريميا (تسمى القرم بترجمة خاطئة) ولم يستطع لا حلف الناتو ولا اي قوة على الارض من منعه ولا ايقافه.


ارجاع تايوان لحظن الوطن سيكون باكورة تصحيح دولي بدأت تقوده الصين وروسيا لاعادة كل الاجزاء الانفصالية الخائنة لوطنها الام بعد وقف الدعم الغربي لها مثل شمال العراق وجنوب السودان بل حتى

موضوع الصحراء الغربية واجزاء من الولايات الجنوبية في مايسمى حاليا الولايات المتحدة الامريكية وارجاعها للمكسيك وصولا الى مناطق في افريقيا الوسطى.


بالاضافة الى اماكن عديدة اقتطعها قصر باكنغهام سيء الصيت وبخبث معروف وجاري الان تصفية هذه التركة لا سيما ان موعد انهيار القصر الخبيث هذا اصبحت قاب قوسين او ادنى



تحيتي

Iraqi Iraqi
Basma AlKhateeb
bottom of page