top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

كما عودتكم ووعدتكم لا آتي الا بالخبر اليقين.


السرياني المدعو سلوان موميكا ارهابي سابق كان يتزعم ميليشيا (صقور السريان) ولمن لا يعرف شيء عن السريان فهم طائفة مسيحية مقرها وتكتلها في مدينة الموصل.


هذا القذر هرب بعد ارتكابه انتهاكات جسيمة في منطقته هرب الى السويد وطلب اللجوء فيها فتم رفض طلبه وذلك لانكشاف تلطخ يده بدم الابرياء.


فلم يكن لديه من خلاص سوى تجريب اخر ورقة وهي الادعاء بانه ملحد (كيف ملحد ويؤمن بدين واله) وهذا يثبت عدم سلامة قواه العقلية.


ومن يفعل هذه الافعال حتما سيتعرض للتهديد بالقتل الامر الذي سيجبر (ليس مؤكدا) السلطات السويدية لمنحه حق اللجوء.


لكن هل سيسلم فعلا من القتل في السويد!


السويد معروفة بهكذا الاعيب كي يتفرق دمه بين المهاجرين وتلصق التهمة بالمهاجرين الامر الذي يدعم توجهات وسياسة الحكومة السويدية.


تحيتي

Iraqi Iraqi
Iraqi Iraqi
Iraqi Iraqi
Jul 01, 2023

كن على ثقه اني لم اشاهد اي مقطع او خبر يخص هذا الشخص المسخ الذي لا اصل ولا فصل له لانه احس نفسي وكأني اضحك عليها والا بماذا تفسر ردات الفعل الانفعالية التي لا تتناسب مع هذا الفعل والذي وصل الى حد الاعتياد لانه لم يمر يوما اذا لم نشاهد شخص يحرق او يمزق او يدنس القران وبالتالي اصبح الامر حد الاعتياد بل ان امة القران يوميا هي من تدنس كتابها المقدس من خلال تؤيلاتها لنصوصه وتكفيرها الاخر ناهيك عن السب والقذف والشتم ياامة ضحك من جهلها الامم

Like
bottom of page