top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


"كوفالتشوك فكر في إغراق النهر. وقال إن الأوكرانيين أجروا ضربات اختبارية باستخدام قاذفات HIMARS على إحدى بوابات سد نوفا كاخوفكا ، مما أحدث ثلاثة ثقوب في المعدن لمعرفة ما إذا كان يمكن رفع مياه دنيبر بما يكفي لإعاقة عبور القوات الروسية ولكن ليس فيضان القرى.


وأضاف كوفالتشوك إن الاختبار الصاروخي كان ناجحًا ، لكن يبقى ان الخطوة هذه هي الملاذ الأخير"


هذا جزء بسيط من مقالة طويلة جدا لصحيفة واشنطن بوست الامريكية ، نُشرت في 22 كانون الاول / ديسمبر 2022 اي قبل اكثر من 6 اشهر بعد مقابلة مع الجنرال الاوكراني كوفالتشوك قائد عمليات الجيش في المناطق الجنوبية منها خيرسون حينها.


اذن، هناك اختبارات اوكرانية بضربات صاروخية جرت فعلا باستخدام صواريخ امريكية، اي انها تدريبات مُسبقة لعملية تمت بالفعل الان!


قبل كل شيء, هل نعلم ماذا تُحدث وتنتج هذه الضربات الصاروخية من اهتزازات شديدة وخطيرة جدا وذات تأثير سلبي على متانة الخرسانة وهيكل السد بل كما اعترف الجنرال كوفالتشوك انها أحدثت بالفعل ثقوباً (3 ثقوب حسب تصريحه) في السد بالإضافة الى انها تثبت بلا ادنى شك النية المبيتة من قبل النازيون الجدد وقرقوزهم في كييف لتدمير السد في حالة سيطرة الجيش الروسي على المنطقة والغرض معروف كما اعترف قائد الجيش هذا بلسانه وهو محاولة أعاقة تقدم القوات الروسية الامر الواضح جدا انه باء الفشل الذريع رغم دعم حلف الناتو اللامحدود لمرتزقته.


وكعادة المنهزمين، تبدأ الابواق الناتوية بالتباكي وادعاء ان الجيش الروسي هو من قام بتفجير السد لانه في منطقة تحت سيطرة الجيش الروسي وكأن السد تحت الارض ولا تصله الصواريخ الامريكية التي تم التدرب عليها كما اعترف الجنرال الغبي لضرب السد وهي صواريخ يصل مداها الى 480 كم (كل من لا يركع لهم ويسبح في فلكهم هو عدو حسب نظام العنجهية التاريخي المعروف).


إشارة سريعة الى مواصفات منظومة HIMARS فكلفة الواحدة منها 4 ملايين دولار دون الصواريخ, اما كلفة الصاروخ الواحد فهي قرابة 170 الف دولار, وهي ذات دقة عالية جدا, تم تدمير عدة منظومات بالإضافة الى ثبوت فشلها في منع تقدم القوات الروسية او إرجاع اي شبر سيطر عليه بوتين منذ اندلاع العمليات العسكرية الخاصة في أوكرانيا.


يخبرنا التاريخ ومنذ عام 2001 تحديدا بانه إذا ما صدرت بيانات شجب واتهام معدة مسبقا من قبل حلف الناتو ونشرها عبر ابواقه فور وقوع جريمة ما، دون حتى التحقق منها وظهور النتائج، نستطيع ان نجزم بأن حلف الناتو وراء الجريمة دون ادنى شك.


فكم من مؤامرة وجريمة ارتكبها حلف الناتو ثم لفقها والصقها بأعدائه! وكأن الجرائم لا تُرتكب إلا من أعداء الناتو حصرا, اي تهريج هذا !


(عندما يرتكب الناتو جريمة مثل قتل الصحفية الفلسطينية شيرين ابو عاقلة بدم بارد في وضح النهار وامام كاميرات العالم كله لكن الناتو يرفض الإدانة وادعى انه يجب التحقيق ولم تصدر اي إدانة لإسرائيل على الإطلاق ليومنا هذا رغم مرور اكثر من عام على ارتكاب هذه الجريمة)


بتحليل عميق للاعترافات هذه التي تنم عن غباء مُدقع في مقالة الواشنطن بوست سنكتشف انها فضيحة بكل المعايير، فعلى سبيل المثال ذكر هذا الجنرال انه ذهب الى المانيا الصيف الماضي للمشاركة في تدريبات وتلقى تعليمات، كذلك أشارت المقالة لما اسمته (نصائح) أرسلها مستشار الامن الامريكي جاك سوليفان الى قرقوزهم في كييف وصفت بانها عسكرية حساسة، سنعلم ماهي طبيعة وقوة هذه (النصائح) عندما نرى النتائج على ارض المعركة!


القارئ للمقالة مع خبرة عسكرية حقيقية سيكتشف التخبط والهزيمة من افواه الذين التقتهم الصحيفة الأمريكية التابعة لحلف التاتو التي هي ايضا نفسها أكدت قبل 20 عاما باغلظ الأيمان و الـ (أدلة) ان صدام حسين يملك أسلحة دمار شامل يخفيها في قصوره تستطيع إفناء كوكب الأرض والقمر مع اجزاء من المريخ وطبعا كعادة الببغاء رددت ابواق قبائل بقايا الحجيج في غرب الخليج هذه الاوامر وإلا فان طويل العمر وسعادة الافندم لن يبات في فراشه تلك الليلة.



ولا عزاء للأغبياء


⭕️ ملاحظة: المقالة بالكامل موجودة على موقع واشنطن بوست بعنوان Inside the Ukrainian counteroffensive that shocked Putin and reshaped the war

التي ايضا (صدفة) لم تنشرعنها ولم تشر اليها ابواق الناتو المستعربة في مضارب بني عبد نفط.

Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page