top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا


اصبح مهاجمة ونشر التلفيقات في إعلام حلف الشر (الناتو) هي شغلهم الشاغل وهو دليل على الافلاس فليس لديهم اي سلاح اخر وكأن دولهم ليست تطفوا على مشاكل بل كوارث لا حل لها.


هجوم إعلامي كل 72 ساعة بقصة جديدة سواء مفبركة او تهويل او قلب حقيقة، مبنية على طرق نفسية قذرة لا يشعر بها غالبية المتابعين لضعف ادراكهم بخطط علم النفس اللاشعوري.(سأفرد مقالة عن هذه الطرق القذرة).


نكتة عفوا قصة اليوم هي الديون الروسية وكي نفهم مامعنى الديون وهل هي فعلا خطرة!


يدعي إعلام حلف الشر ان ديون روسيا اكثر من 150 مليار دولار.


1. روسيا دولة غنية جدا من ثروات و ايداعات نقدية واحتياطيات ذهب ضخمة ومصنفة من اكبر الدول المصدرة والمنتجة لمواد اولية وخامات لا غنى للبشر عنها في الصناعة اي انها تسبح على احتياطي مضمون بالمطلق.

2. كل دول العالم دون استثناء لها ديون وان كانت غنية حيث تجري تعاملات لها مع العالم فيكون هناك دائما دين وهذا ليس مقياس قوة اقتصاد ابدا بل التعثر المزمن دون حل هو المقياس.

3. مبلغ دين كهذا مقارنة بحجم روسيا واقتصادها هو بالضبط كمن يملك 100مليون دولار اشترى نظارة ببطاقة دفع مؤجل (كردت كارد) بمائة دولار، هل يعني انه افلس ام سيتعثر!


ساعطي بعض الامثلة :


1. مدينة صغيرة مثل دبي مازالت ترزح تحت ديونها التي لم تستطع الوفاء بها وكانت تبلغ 111 مليار دولار حين انهار اقتصادها 2008 وليومنا هنا ما زال مبلغ 38 مليار دولار واجب السداد وهو متاخر والتقديرات تشير ان دفعه شبه مستحيل خلال الـ 5 سنوات قادمة اي نتكلم عن ازمة مستمرة منذ 14 سنة.

2. ديون اليابان حاليا وصلت لاكثر من 12 ترليون دولار ويتوقع ان تصل الى قرابة 14 ترليون عام 2026.

3. بريطانيا قرابة 3 ترليون دولار.

4. فرنسا قرابة 3 ترليون دولار.


لكن الاعلام يريدك ان ترى الـ 150 مليار اكبر من 30 ترليون ..... اليس كذلك !


يبقى ان نعلم ان اكبر دولة مدينة في العالم بل في التاريخ هي الولايات المتخبطة الامريكية بقرابة 30 ترليون دولار والمبلغ يزيد كل يوم بفعل السياسات الاقتصادية الغبية جدا وتسمى التيسير الكمي وهي تسمية ملطفة لعملية طبع عملة دون غطاء ودون اي جدوى اقتصادية فحتما ستهوي بالعملة.


الولايات المتخبطة عبرت مرحلة القدرة على سداد الدين او حتى خفضه واغلبه للصين حيث هي اكبر مالك لسندات الخزينة الامريكية وتستطيع القضاء على الدولار بدقائق اذا ماقررت بيع السندات فورا.


يجب ان نعلم شيئا مهما جدا, هو ان مَن يطلق هذه التصريحات الاقتصادية ويطرحها على انها حقيقة ومعلومة وقاعدة اقتصادية هُم انفسهم الذين تسببوا باكبر ازمة مالية في التاريخ عام 2008, هُم انفسهم الذين استعبدوا شعوبهم واختلسوا مبالغ فلكية من الضرائب لتمويل حتى فللهم الفاخرة, هُم انفسهم الذين يمولون اي حرب مهما كانت تكلفتها لكن ايديهم مغلولة عندما يتعلق الامر بمساعدات لتعليم الدول (الفقيرة) والتي اُفقرت بتعمد من قبلهم, هُم انفسهم الذين ما ان اندلعت فضيحة مالية لن نراهم يذهبون الى السجن لكن لو سرق احد سيارة مستعملة او رفض وضع كمامة او رفض اخذ لقاح ستكون الغرامة فورية وقد تودي به الى السجن بالاضافة الى الاهانة.


يجب علينا ان نعي ونمحص اي معلومة منشورة ونوزنها بميزان اخلاقي مهني محايد, فإن كنا لانستطيع فإما ان لا نصدقها ولا ننشرها او نذهب للبحث عن دقتها, لا ان نبني عليها موقفا شخصيا عاطفيا كي نبرر انتماءاتنا الغير سوية.


تحيتي

bottom of page