top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا


قبل ايام نفذ الجيش الصيني مناورات ضخمة اشرك فيها جميع صنوف قواته المسلحة كان عنوانها

التهيؤ لهجوم ضخم على تايوان.


في هذه المناورات حلقت اكثر من 50 مقاتلة صينية من الخط الأوسط لمضيق تايوان وعبر قسم من هذه المقاتلات

الحدود المزعومة بين الصين وشبه جزيرة تايوان.


ضَمْ الصين لتايوان قريبا (اي خلال هذه السنة او الثلاث سنوات القادمة حصرا) سيضرب حلف الناتو في مقتل, فهو عندها سيعجز بل سيكون في شلل مميت في إمكانية الرد على الصين ولو حتى بمنع استيراد النعال الصينية حتى, فحلف الناتو يحتضر فعليا فهو بلا طاقة وبلا تأييد دولي وبلا تأييد داخلي وبلا نقود وبلا نفوذ, فأيام الدسائس وقلب أنظمة الحكم التي لا تطيعه قد ولى ولن يعود, بالإضافة الى ان اكبر عمالقة الصناعة الأوروبية قد فضلوا الأرباح على الوطن وحملوا مصانعهم وأموالهم وأودعوها لدى بنوك العالم الجديد وهي الصين وباقي دول أسيا.


ها هم رؤساء ومسؤولي حلف الناتو يجوبون مشارق الارض ومغاربها لإستجداء براميل النفط وشحنات غاز ولو صغيرة تنقذ مصانعهم من الإغلاق القريب.


أما شركاتهم فهي باتت تتحول وبشكل مضطرد الى شركات محلية تصارع من اجل كسب اكبر كعكة من السوق المحلي فالسوق الخارجي اصبح بالنسبة لهم ماضٍ بعد محاولات فاشلة امتدت لعدة سنوات لإخضاعه مرة ثانية لكن ثبت ان المنتج الصيني قد قال كلمته وقضي الأمر.


تحيتي

Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page