top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا









هذه الإحصائيات لثلاث سلع مهمة جدا ولا يمكن للاقتصاد ان يستغني عنها وهي النفط والقمح والقطن وهي احصائية او رسم بياني لاسعار هذه السلع الثلاث للسنة الحالية منذ بدايتها وليومنا هذا ( تعتبر هذه السلع اعمدة الاقتصاد منذ بداية البشرية وليومنا هذا والى الابد فالتكنولوجيا لا تعتبر عماد قديم بل هي امر حديث وقد تنتهي او تتغير يوما).


نلاحظ وبوضوح تام ان الاسعار في عمومها في مسار تراجعي للانخفاض ولم ترتفع الا خلال فترة وجيزة فقط لا تتعدى الايام (شهرين باقصى حد ولاسباب بعيدة عن الحرب) في حين يتطلب تغيير اسعار منتجات او مشتقات هذه السلع ان يستمر الصعود لشهور تزيد على 6 اشهر حيث ان طلبيات السلع هذه تكون مستقبلية وليس انية اي ان ما تشتريه اليوم من منتج هو من مواد اولية تم الاتفاق على اسعارها منذ اكثر من 6 اشهر وليس منذ ساعات او ايام حسب اسعار البورصة (يسطير على البورصات بشكل فعال وكبير بنوك النخبة كما يسميها الغرب وهي من تتحكم في حركة الاسعار واتجاهها بفعل ما يسمى في البورصات السيولة Equity وهي لعبة معقدة جدا يكون ابطالها فقط من يمتلكون سيولة ضخمة وعادة هي البنوك الغربية حصرا لانها تطبع النقود fiat money).


إذن اسعار السلع انخفضت وبشكل كبير ويسمونهم في البورصة تصحيح (تعمدت ابواق حلف الشر عدم تداول هذا المصطلح منذ شهور لانه يكشف المستور) ومازال الانخفاض مستمر فلما التضخم مازال وسيستمر في الصعود !

لماذا اجور الايدي العاملة لاسيما في الزراعة والطاقة متدنية بل تدنت اكثر واسعار السلع ارتفعت حينها ؟


لقد ذكرت في مقالة سابقة على موقعي الرسمي (بعنوان هل فعلا الحرب في اوروبا سبب التضخم) ان سبب التضخم ليس الحرب في اوروبا وليست بسبب ازمة لا في الطاقة ولا في اي سلعة اخرى اطلاقاً ابدا بل هي سبب كمية النقد المطبوع fiat moeny والتي هي راس المصائب.

لكن الاعلام يؤدي دوره وهو الإيهام وتوجيه الشعب حيثما يريد لا حيث الحقيقة فالحقيقة لا تصب في مصلحته رغم ان الشعوب الغربية بدأت تعي الكارثة ومسببها وبدأت تنتفض فعليا وتغير حكامها وواقعها (اما الشعوب الاخرى فستذهب الى الجنة).


فالخطة التي بدأها الغرب متمثلا بحلف الشر (الناتو) هي شفط تلك الاموال التي تم طبعها وإلا ستنهارعملات الغرب التي يسيطرون من خلالها على اقتصاد العالم مثل الدولار واليورو والجنيه الاسترليني رغم ان هذه المحاولات بائت بالفشل لحد هذه اللحظة ولا يبدو ان هناك امل في الافق وانا لا اجزم ابدا بان لاحل لكن ... المؤشرات تقول بان لا حل لديهم اي للغرب وبنوكه ابدا على الاقل في المدى المنظور اي 5 الى 10 سنوات قادمة في الوقت الذي تستمر الصين والكتلة الاسيوية بتقدمها التاريخي الرائع نحو قيادة عالم اليوم وعالم المستقبل يقابله ضياع وتخبط في العالم الغربي دون ادنى رؤية واضحة لخطة منطقية وحقيقة لانقاذ انفسهم من الكارثة التي ادخلوا انفسهم فيها وصفها ثعلب السياسة كيسنجر بمقولة بعد اندلاع الحرب " لقد خلقنا مشكلة لا نعرف الخروج منها "


إذن التضخم سيستمر وقد تزداد وتيرته مع بداية السنة القادمة لسحب اكبر كمية من النقد المطبوع بل والرهان هو على سرعة سحب هذا النقد فكلما تبخر هذا النقد بسرعة كلما تعافت اقتصادات الغرب باقصر وقت.


تحيتي


Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page