top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

"كانت اتفاقية مينسك لعام 2014 محاولة لكسب الوقت لأوكرانيا. استغلت أوكرانيا هذا الوقت لتصبح أقوى ، كما ترون اليوم. أوكرانيا في 2014-2015 وأوكرانيا اليوم ليسا نفس الشيء ". وفقًا للمستشارة الالمانية السابقة ، "كان من الواضح للجميع" أن النزاع قد تم تعليقه وأن المشكلة لم يتم حلها ، "ولكن هذا هو بالضبط ما منح أوكرانيا وقتًا لا يقدر بثمن".


هذا نص كلام المستشارة الالمانية السابقة انگيلا ميركل في مقابلة تلفزيونية لها يوم 7 كانون الاول/ديسمبر الفائت.


لم تنقله ولم تتحدث عنه لا ابواق حلف الشر (الناتو) المستعربة ولا الابواق الغربية لانه فضيحة من العيار الثقيل.


المستشارة السابقة تعمدت كشف المستور الذي لطالما انكره حلف الشر بل واقنع قطيعه بان اتفاقية المنسك تم خرقها وانه ملتزم بها وان روسيا شنت الحرب ضد اوكرانيا بلا سبب والخ من اكاذيب لا يصدقها إلا ساذج ممن لا وزن له.


التصريح كان عن اتفاقية مهمة جدا وحدثت اثناء توليها منصب القيادة في المانيا التي كانت تقود اوروبا اقتصاديا فعلا بل في كثير من القضايا السياسية كذلك ووقع عليها الغرب كذلك وبموافقته والكثير من طلباته والتزمت بالفعل بها روسيا.


الدليل تلو الدليل ينكشف ليفضح امراً دبر بليل من قبل النازيون الجدد يدعمهم حلف الشر (الناتو) بعد سلسلة الهزائم منذ حرب فيتنام في ستينيات القرن الماضي مرورا بغزو الصومال في 1992 ثم غزو افغانستان 2001 والهروب بهزيمة منها في 2020 ثم احتلال العراق 2003 والهروب منه 2011 ثم سوريا 2010 والهزيمة فيها امام روسيا ثم ليبيا 2012 والهروب منها ايضا امام روسيا، كبدتهم هذه المغامرات افول حضارتهم والى الابد، فالتاريخ يخبرنا بأن الحضارات لا تعود للحياة ان هي افلت.


تحيتي

Iraqi Iraqi
bottom of page