top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا


روسيا ستطلق صاروخ فضائي يحمل قمرا صناعيا ايرانيا للتجسس لكنها ستستعمل القمر في الاشهر الاولى لمراقبة اوكرانيا ثم يتم تسليم السيطرة الى ايران.

الخيام هو اول قمر اصطناعي ايراني سيكون مجهز بكاميرا عالية الدقة الامر الذي سيمكنها وبشكل غير مسبوق من تحقيق تفوق في هذا المجال في المنطقة بل على دول المنطقة باسرها.


ستكون مهام القمر التجسسي هذا حسب الاعلان الايراني الرسمي هو مراقبة اسرائيل كذلك منطقة الخليج مما سيعزز قوتها الصاروخية والاستخباراتية على حد سواء بشكل غير مسبوق في تاريخها.


نعم, فما كان ينقص صواريخ ايران الغير موجهة هو قمر صناعي يعطي احداثيات ومعلومات ارضية ادق وقد, واكرر قد يساعد ايران في دخول عالم الصواريخ الموجهة مما يجعلها في مواجهة دامية مباشرة مع اسرائيل التي هي وحدها تملك هذه التكنولوجيا في المنطقة بدعم امريكي حيث ان الصواريخ الموجهة تعتمد على قمر صناعي.


اسرائيل تريد افشال الاتفاق النووي الايراني باي طريقة بل ليس فقط تحديده, فاسرائيل لا تخشى من امتلاك ايران لقنبلة نووية اطلاقا فاسرائيل لديها اكثر من 200 راس نووي حسب التقديرات ولديها اسلحة متطورة جدا لكن هي لا تريد لايران علو كعب في المنطقة خشية تحولها لقائد للمنطقة ثم ضم بلدان مهمة اخرى في المنطقة تحت مظلتها السياسية بصفتها انها دولة تحارب اسرائيل كذلك انها دولة اقوى من باقي دول المنطقة, هذا ما تخشاه اسرائيل وليس القنبلة النووية التي يعلم كل طرف ان استعمالها لن ينجيه من الموت هو ايضا.


الصين وروسيا يبدوا انهم عازمون على خلق (اسرائيل) جديدة في المنطقة بالضد من الكيان الصهيوني الذي خلقه ويدعمه الغرب منذ عام 1948 اخذين بنظر الاعتبار تغير خارطة مصادر القوة والنفوذ في العالم لا سيما في منطقة الشرق الاوسط مع افول اسطورة الغرب وبزوغ شمس الشرق الامر الذي سيُعجل باختفاء اسرائيل ايضا من المنطقة بل من على سطح الارض والذي بدأت تباشيره بالفعل مؤخرا فالانقسامات الداخلية وخسارة قوة سياسية خارجية تفسر الكثير عن مصير اسرائيل.


سيقوم صاروخ سيوز الروسي بحمل القمر الصناعي من محطة بيكونور الروسية الاسبوع القادم لوضعه في مداره وسط ذهول حلف الناتو الذي لم ينبس ببنت شفة لغاية الان.

لا يمكن لدولة عظمى ان تسيطر على العالم مالم تسيطر على الشرق الاوسط ومفتاح الشرق الاوسط هو العراق, وهذا القول ليس لي بل لمرشح رئاسة امريكي لا يحظرني اسمه كان منافسا لرونالد ريغن في ثمانينات القرن الماضي وكتب كتابا سياسيا وهو في السجن ذكر فيه هذه النصيحة للادارة الامريكية التي يبدو انها فشلت في تطبيقها فخسرت العالم.


ايران تسيطر حاليا بطريقة او اخرى على العراق وبشكل شبه تام وبعجز امريكي لكن ايران ليست لا حليفة ولا تسير في الفلك الامريكي بل هي كلب روسيا والصين المطيع, ونرى هذا الدعم الروسي لايران بوضوح لدرجة انه جعل ايران تعود الى المفاوضات النووية بعلو كعب وبلا خوف من ان تفشل المفاوضات بل هي تريد افشال المفاوضات كما يبدو والغرب يلهث لانعاشها واتمام الصفقة التي هي اقرب للسراب منه الى الواقع.

لمن يملك مخيلة نقية ومهنية يستطيع ان يرسم صورة دقيقة للمشهد الذي سيتكون في المنطقة بعد ان يكون لايران قدرات عسكرية وفضائية لا يملكها العرب وتقلق اسرائيل نفسها!

هل ثبت الان ان المشاريع العقارية والمولات والسيارات الغربية الفارهة هي التي تنجب جيلٌ ينهض بالامة لموقع القيادة !


تحيتي

Iraqi Iraqi
أحمد العاني

اني بعيد كلياً عن نظرية المؤامرة و سبق لي و ان تناقشت معك ليس من حسابي هذا بل من حساب سابق بهذا الموضوع! و أود ان اوضح اللبس الحاصل لا يختلف إثنان ان نظام تنظيم الملالي خلقه الغرب لأهداف تتعلق بالعراق و إسرائيل و كذلك ضد النهج الشيوعي! و الدعم الغربي لهذا التنظيم واضح جداً! المتغيرات تحصل وهذا امر طبيعي و بما ان سياسة هذا التنظيم تتقاطع مع الغرب منذ عدة سنوات فبدأ باللهث خلف روسيا و الصين! و لا يوجد عاقل لا يعتقد ان هذا التنظيم يعمل لصالح الصين و روسيا "الان" الغرب يعشق العصابات و تحديداً اميركا هي دولة عصابات او كما تسميهم حضرتك "احفاد تاجر العبيد" جاءت بعصابات لتحكم العراق بعد ٢٠٠٣ و تركت طالبان ابناء تنظيم القاعدة خلفها لتحكم افغانستان! و نهج تنظيم الملالي الاصولي الراديكالي المتطرف نهج عصابات وليس نهج دول! و لا ينطلق هذا الكلام من منطلق الكره لهم بل هو واقع..

Like
bottom of page