top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


مَن يريد إخماد نار فلا يصب الزيت عليها, اليس كذلك!


منذ اليوم الأول لبدأ العمليات العسكرية الروسية في اوكرانيا وحلف الشر لا يدخر وسعا لاشعالها اكثر فاكثر فهو يعلم علم اليقين ان هذه اخر محاولة له بعد فشل كل محاولاته في التوسع وتطويق الصين وروسيا والتي علق عليها الناطق باسم الخارجية الصينية امس بقوله " حلف الناتو كان وليد الحرب الباردة وقد انتهت فلما هو باقي ويتوسع"؟


لم يدخر حلف الشر وسعا إلا وسعى ليصب الزيت على النار فمن تصريحات علنية وفعلية بإرسال اسلحة وان كانت فاشلة الى اوكرانيا لادامة عجلة الحرب الى عقوبات اقتصادية فاشلة ضد روسيا بالإضافة الى تصريحات وصلت حد التجديف والقذف والشخصنة وهي ابعد مايكون عن الدبلوماسية وكانهم عصابات في بار رخيص في سوهو او ميشغان فنزع الغرب اخر ثياب الشرف وان كانت مزيفة فسقطت ورقة التوت التي هي اصلا يبست منذ عام 2001 بالضبط لكن تاخر سقوطها منتظرة هبوب رياح الشرق عليها.


كلما وافقت روسيا على الجلوس للمفاوضات مع النازيين الجدد (الاوكرانين) رغم تفوقها العسكري عليهم بفارق لا يمكن قياسه على كل الاصعدة في اوكرانيا لكن كي تثبت انها لا تريد احتلال بلد فحسب فليس لديها اي اطماع بقدر ماهو قطع دابر الشيطان الذي وصل الى هناك, فكلما وافقت على عقد مفاوضات هي بغير حاجة لها نلاحظ ان الغرب يطلق مزيدا من التصريحات والافعال التي لا تنم ابدا عن دفع عجلة السلام إذا كان فعلا جادا, لنلاحظ ونراقب ذلك جيدا في كل جولة للسلام.


اخرها اليوم حيث يدعي حلف الشر بضمنهم الاتحاد الاوروبي المشرف على الافلاس خلال سنة فقط انه يريد السلام وايقاف الحرب بمحاولة اقناع الصين بعدم دعم روسيا او الوقوف على الحياد على اقل تقدير يفاجأ الامريكين هذا المسعى بموقف يهز الثقة بين المتفاوضين فاصدر البيت الاقذر اليوم ما اسماه بـ"تقرير قانون سياسة هونغ كونغ" وكأن امريكا اصبحت الوصية على العالم وان كل شي يجب ان يسير حسب ما تشتهيه لا بل هي من توجه كيفية سير السياسات للدول مع شعبها ومدنها!


هل هذا التقرير سيعطي الثقة للصينين بالغرب للوقوف بعيدا عن روسيا ام سيجعلهم يعملون مع الغرب ضد روسيا لايقاف الحرب في اوروبا!


اي طفل في السياسة سيقول لك ان هذا هو بالفعل صب الزيت على النار. فاين كان هذا التقرير من قبل ولما خرج الان اثناء الحرب بالذات!


الصين رسميا بدأت تعبر عن موقفها بلا ادنى شك لا سيما محاولة مفلسي الاتحاد الاوروبي اليوم بعقد اجتماع افتراضي مع الرئيس الصيني لاقناعه بالحياد فكان جواب الصين واضحا جدا سواء عن طريق الرئيس الصيني نفسه او عن طريق المتحدث باسم الخارجية الصينية وهو " لقد انتهى زمنكم "


لقد قال الرئيس الصيني شي جي بينغ اثناء الاجتماع برئيسة الاتحاد الاوروبي الالمانية المؤيدة للنازية حتى النخاع " من المأمول أن يشكل الاتحاد الأوروبي فهما مستقلا للصين، ويتبع سياسة مستقلة تجاهها، ويعمل مع الصين لتعزيز الاستقرار والتنمية طويلة الأجل للعلاقات الصينية الأوروبية"

اي ابتعدوا في قراركم عن الولايات المتحدة وسيقف العالم الخير كله الى جانبكم بضمنهم نحن, فالصينيون لا ينسون الموقف الامريكي من مدينة تايوان الصينية وهذا امر مهم جدا للصين لا يمكن نقاشه.


لكن, هل الغرب محل ثقة الصين فعلا!


ما علاقة الولايات المتخبطة بهونك كونغ وهي مقاطعة او مدينة صينية؟


هل ترضى الولايات المتخبطة او اي دولة من دول حلف الشر ان تصرح الصين تصريحات تدعم انفصالين او تصدر تقارير لحكومات الاتحاد الأوروبي بكيفية التعامل مع شعوبها وكيف يجب ان تكون سياساتها او حتى ما راي الصين في سياساتها الداخلية !


اي تخبط تاريخي هذا الذي يعتري الغرب!


وزير خارجية الصين وانغ وين صرح بأن الصين وروسيا ستعملان معا لتشكيل النظام العالمي الجديد ومقاومة الهيمنة وأضاف في تصريحه بان التعاون بين الصين وروسيا ليس له حدود.

وبالتاكيد فهمها الغرب جيدا الذي يحاول الخروج من هذا المأزق الذي جره اليه علوج البيت الابيض كالعادة ولو بقليل من ماء الوجه فروسيا والصين اصبح واضحا حتى للأعمى انهما قررا توجيه ضربة نجلاء الى الغرب يوم 24 شباط/فبراير 2022.


استذكر قول في رواية همنغاوي " الشيخ والبحر" عندما هدأت السمكة التي اصطادها وهي ما زالت في البحر فقال " انها تتحضر لآخر محاولة (رفسة) قوية قبل ان تستسلم للموت "

هذه هي اخر رفساتهم, ومن بعدها الموت الزؤام.


تحيتي

جاسم الهادي
Iraqi Iraqi
bottom of page