top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

في احصائية نشره موقع بلومبيرغ الاقتصادي يفضح توجهات الامريكيين وتفضيلاتهم في هذا الوقت يثبت بما لايقبل الشك عدة امور:


1- نلاحظ ان اعداد متابعي الاخبار السخيفة هم الاعلى وعادة هذه اعداد قد يشكل المراهقون النسبة الاكبر فيها فتبدوا عالية.

2- امور دينية، مثل حق الاجهاض ونحن في القرن الواحد والعشرين المفترض انهم يفكرون بالعيش في المريخ ما زالوا مختلفين على العيش داخل الرحم وعلى الارض.

3- قسم لا يستهان به يتابع اثرياء تواجدهم على منصات مواقع التواصل اكثر من تواجدهم داخل شركاتهم ولا ادري متى يعملون!

4- لا احد مهتم بالكارثة الاقتصادية التي تضربهم.


5- يعطينا الاستطلاع دليل قاطع انهم يدركون توجهات القطيع وهذا يسهل عملية سوقه للجهة والطريق الذي يريده مَن يسيطر على مفاصل الحياة.


تحيتي

جاسم الهادي
Iraqi Iraqi
bottom of page