top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

🔺الفاتيكان والمافيا


قاضي مسيحي في الفاتيكان يوجه التهم المخلة بالشرف على الاقل لعشرة اشخاص بينهم الكاردينال الايطالي انجيلو بيتجيو في قضايا اختلاس وغسيل اموال وابتزاز وغش وسوء استغلال المنصب.

الكاردينال بيتجيو كان سابقا مدير وحدة الاستخبارات المالية في الفاتيكان, بالاضافة الى وسطاء عقاريين اثنين كانوا ضمن صفقات شراء عقارات فاخرة وسط لندن لصالح الفاتيكان الذي يدعي رسميا انه يجني الارباح من مؤسسته العقارية (ايموبولاري) التي لطالما ومنذ عقود انتشرت

وانفضحت منها فضائح مالية مثل ان بعض الابنية التي يملكها الفاتيكان كانت كازينوهات قمار واماكن دعارة بالاضافة الى الاسعار التي اشترى بها الفاتيكان هذه الابنية والتي هي اصلا عبارة عن غسيل اموال في وضح النهار.


المحكامات ستدأ نهاية هذا الشهر في الفاتيكان بعد اصدار مذكرات احضار لقسم من هؤلاء المتهمين يعيشون في الولايات المتحدة وسويسرامنهم نساء اثنين بتهمة الاختلاس وغسيل الاموال.

بغض النظر عن ماستؤل عليه المحاكمات, يجب ان نعلم ان اشخاص بهذه المنزلة يجب ان يكونوا في الاساس بعيد عن الاشتباه اي ان لايضع نفسه محط شبهة وليس فقط انه لم يسرق او يفعل شيء خطأ.

لكن وجوده في محيط الشك لوحده جنحه فالاتهام لم ياتي ولا يصدر الا بعد التاكد من الشبهة نفسها.

كان العراق في زمن النظام السابق يطبق هذا المبدأ فان من يسلم قضائيا من شبهة فانه لا يُترك بل تتم اما اقالته او نقله لمناصب ادنى وعادة غير حساسة لانه غير نبيه ولم يبعد نفسه عن الشبهة.


هؤلاء اللذين يدعون انه مفضلون عن (الرب) وعلى علاقة يومية 24 ساعة به تخبرنا القرون والى يومنا هذا انهم ليسوا سوى لصوص يتاجرون باحلام وسذاجة الناس الذين يصدقوهم ويؤمنون بنقائهم ولا يسالون انفسهم , لما احتاج وسيط بيني وبين (ربي) ؟؟


ملاحظة : الصورة للقطة من فلم العراب الجزء الثالث عندما اراد مايكل كورليون شراء ذمة الفاتيكان لتبييض سمعته وامواله بواسطة التبرع السخي لهم عندما علم ان هناك فضيحة داخلية لتبديد اموال منغمس فيها علياء الفتيكان.


الفلم هو من اوائل الافلام في القرن الماضي تكلم بطريقة غير مباشرة عن فساد الفاتيكان من اعلى قمة الهرم بل تورطه مع الجريمة المنظمة وهاي هي السنين تثبت ذلك يوما بعد يوم.

Iraqi Iraqi
Basma AlKhateeb
bottom of page