top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا

غرق اكثر من 30 مهاجر في بحر المانش بين فرنسا وبريطانيا.

ماكرون وبوريس جونسون يستغلانها لتعزيز فرصهم الانتخابية وتغطية الاخفاق الاوروبي في التعامل مع العبودية الحديثة التي تم خلقها منذ سنوات وكانت ميركل بطلتها بلا منازع.


دعوات لعقد اجتماع طارئ للاتحاد الاوروبي لمناقشة هذه الحادثة وكانها الوحيدة يعطينا الدليل بانها معدة مسبقا.

وبما ان هذه المشكلة لا يمكن لاي جهة دولية التدخل فيها ومحاسبة القوانين الاوروبية الداخلية التي تسبب بشكل مباشر هذه الكوارث فاصبحت الحالة هي "حكمي خصمي" اي انا اقرر وانا انفذ وانا اقبل او ارفض وليس لاحد من سبيل عليَّ.


يبقى ان نعلم ان قوانين الاتحاد الاوروبي تمنع منح اللجوء خارج اراضي الاتحاد وكذلك بريطانيا وفي نفس الوقت تمنع طالبي اللجوء من دخول اراضي الاتحاد.

Basma AlKhateeb
bottom of page