top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا




أمين عام حلف الناتو يعترف بسقوط مدينة جديدة وهي باخموت بيد بوتين بواسطة قوات فاغنر, اي حتى لم يكلف الجيش الروسي نفسه عنان القتال فجعلها فقرة تدريبية فعلية ذكية جدا ومكثفة لقوات فاغنر التي تخوض لاول مرة معركة من هذا النوع من حيث المدة والشمولية ( يفهم بدقة ما اقول العسكريين المحترفين المجربين الذين خاضوا حروب طويلة وشرسة فعلية فقط وليس من يتبع ويصدق أبواق حلف الناتو فالنتائج هي الدليل لا الادعاءات والفبركات الإعلامية).


ما يزال الجيش الروسي يقاتل داخل الأراضي الاوكرانية ( في الحرب إولى شروط النصر ان تُبعد او تنقل القتال عن أراضيك وتنقلها الى ارض العدو باي ثمن لان ثمن القتال داخل أرضك اعلى بكثير, كذلك هي تُشغل العدو بالدفاع عن ارضه وليس التحشيد ضدك والقتال في أرضك) واستطاع السيطرة على شرط حدودي مهم بل استراتيجي واسع على طول الحدود الغربية لروسيا لدرجة السيطرة التامة على البحر الاسود والتحكم بالملاحة فيه مما جعل دخول اي سفينة او حتى قارب صغير اليه تابع لحلف الناتو ضربا من المستحيل,بالاضافة الى الاستمكان الجوي المطلق على البحر الأسود واوكرانيا بأكملها بل حتى بولندا فهي باتت مدى مستمكن للقوة الجوية الروسية.


خلال عام ولحد الان فقط وحلف الناتو اغدق اكثر من 100 مليار دولار على حربه ( لم تحتسب خسائر اوكرانيا وجيشها) التي خلقها ولم يحقق اي إنجاز لا على الأرض ولا في السياسية, بل زاد الطين بلة, يضاف الى هذه الكلفة كلفة باهظة أخرى لا تقدر بثمن وهي تدهور الاقتصاد الغربي بأكمله لدرجة ان بريطانيا وفرنسا وايطاليا بدأت تتكلم رسميا عن دخولها عالم الفقر خلال 5 الى 7 سنوات فقط.


دخول اكثر من 3 مليون لاجئ أوكراني بالإضافة الى قرابة مليون لاجئ من دول اخرى خلال سنة الى الاتحاد الأوروبي ساهم في خلخلة التوازن الديموغرافي والاجتماعي في هذه الدول المعروفة بتشددها مما جعل احزاب وجماعات اقصى اليمين تشمر عن ساعدها لمحاربة الهجرة الامر الذي سينتج في النهاية صدامات لن تكون سلمية ابدا سواء على المستوى السياسي الداخلي او الاجتماعي او الاقتصادي, بالإضافة الى استنزاف تاريخي لميزانيات دول الاتحاد الأوروبي من خلال تمويل حرب خاسرة لن تنتهي قريبا وتمويل لاجئين مكلفين الامر الذي القى بضلاله المرعبة على قيمة اليورو.


دول العالم الواعي اي غير الغربية بدأت فعلا بالوعي وقامت بطرد القوى الاستعمارية القديمة شر طردة كما نرى منذ سنتين اشتد أوارها منذ سنة بالضبط بعد ان لمسوا وشاهدوا بأعينهم الانهيار الغربي وحروب تشتعل داخل أوروبا وقريبا في الولايات المتحدة التي لا ولن تحتاج لحرب خارجية جديدة كي تتقسم وتعود كما كانت قبل تجميعها قسرا بواسطة جمعية تجار العبيد التي قادها جورج واشنطن.


توحد الشرق وافريقيا بأكملهم (اي اكثر من نصف كوكب الارض) ضد الغرب لا سيما ان الغرب نفسه منقسم على نفسه فهو غير موحد والشارع لفظ حكوماته التي تجتاحها الاضطرابات والإضرابات والاحتجاجات اليومية بدأت حدتها تستعر كل اسبوع تقريبا.


وبعد الاف الادعاءات الناتوية من ان روسيا ستستخدم النووي والكيمياوي وحتى البعروري وعشرات المسرحيات البالية والقصص المتعفنة في أدراج أغبى مخابرات عرفها التاريخ, لم يتقدم مرتزقة الناتو شبرا واحدا ولم تهبط قيمة الروبل ولم يطلب بوتين اللجوء لا الى خارج روسيا ولا الى اي دولة اخرى ولم يصدر قرار اممي واحد ضد روسيا بل ان اقوى الدول اقتصاديا او عسكريا وهي حصرا الصين والهند وكوريا الشمالية والبرازيل وجنوب افريقيا وشمال افريقيا والشرق الاوسط وقفت ورسميا بشكل واضح مع روسيا ضد حلف الناتو.


كل هذا وما زال مّن لا يقرأ إلا ما يُعجبه ولم يسمع إلا ظنونه المبنية على جهل مُدقع وتخلف وراثي, يعتقد ان حلف الناتو وقرقوزه في اوكرانيا يحققون انتصارات او حتى اي شيء, فقط لانهم مازالوا في الحكم رغم ان الحكم في اوكرانيا ليس للاوكرانيين بل مازال بيد بروكسل حصرا.


تقول الحكمة " إن انت لم تقرأ إلا ما تحب؛ فلن تتعلم ابدا "



ولاعزاء للاغبياء

Iraqi Iraqi
bottom of page