top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

الموقف المُعطل لانضمام ما يسمى مملكة السويد وما يسمى فنلندا لحلف الشر سيغير حصص سيادية داخل هذا الحلف القذر.


لن تدع تركيا هكذا فرصة تاريخية ذهبية تفلت من يدها دون امرين:


الاول : تصفية حسابات قديمة مع هذه الاسطبلات (السويد وفنلندا) حيث دعمت معارضين لاردوغان كذلك تصفية حساب مع فرنسا بسبب اعتراف الاخيرة بمذابح الارمن، فهذا الحلف لمن يعتقد انه متماسك فقد حان المشهد ليرى كيف انه متعارك داخليا.


الثاني: الحصول على ثمن موافقة، فالسياسة مصالح وتركيا لاعب رئيسي في منطقة الشرق الاوسط وينافس ايران والاوروبيين يدعمون ايران وهذا ما لم يعجب انقرة بالاضافة الى السعي للحصول على مكاسب اخرى مثل اغلاق ملفات المعارضة والانضمام للاتحاد الاوروبي.


الموقف ان استمر ونجح سيسجل نقطة لصالح تركيا لسجل علاقتها الشائكة مع روسيا رغم ان موضوع انضمام خروفين لا حول ولاقوة الى حلف مهترئ لن يخيف روسيا فيجب ان نعلم ان هاتين الدولتين ليس لهما جيش بمعنى جيش وليس لديهما ثقل سياسي يحسب له اي حساب، فانضمامهم فقط لجعلهم منصات اطلاق صواريخ بالستية لا اكثر.


تحيتي

جاسم الهادي
Iraqi Iraqi
bottom of page