top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا



عضو الاتحاد الاوروبي تيري مارياني لطالما كان له مواقف فرنسية وطنية كلفته الكثير لكنه لا يتوانى في قول الصدق.


قال مارياني في حديثه اثناء نقاشات داخل الاتحاد الاوروبي حول السياسات الخارجية التي يجري النقاش الحاد والمعمق فيها وبكل صراحة اثر النزاع في اوكرانيا, فقال موجها كلامه الى الاعضاء في البرلمان الاوروبي ورؤوساء الحكومات الاوروبية "أعتقد أنكم تجروننا نحو كارثة اقتصادية وجيوسياسية من خلال سياسة العقوبات التي لا يريد أحد الالتزام بها خارج الغرب" في إشارة واضحة الى العزلة التي ضربت الغرب وحلفهم العسكرية حيث ان اكثر من 140 دولة عضوة في الامم المتحدة رفضت العقوبات ضد روسيا ولم تطبقها بل ورفضت اي وصايا غربية.


اكد كذلك على ان الواقع الاوروبي لا يجب ان يحجبه دعم اوكرانيا, حيث ان هذه السياسات (ويقصد العقوبات وطرق تنفيذ سياسات اوروبا) تعرض دول الاتحاد الاوروبي للخطر.


واضاف قائلا "تطالبون دائما باتخاذ موقف متعدد الجوانب، لكنكم تضعون نظاما يفرض قيودا على علاقاتنا مع جهة غير الولايات المتحدة" !


تيري مارياني نشر مقالة مثيرة للجدل في فرنسا في صحيفة فاليورو VALEURS قبل ايام حيث قال " الرئيس الأوكراني زيلينسكي ممثل يلعب مع العالم الغربي .. مع الغزو الروسي لأوكرانيا، تمكن بسرعة من الاستفادة من العمى الأوروبي..لا أحد يتذكر أنه أغلق الصحف، وقطع التلفاز، وسحب خصومه إلى المحكمة..ولا يستغرب أحد أن جولته البرلمانية الأوروبية لم تبدأ قبل الأزمة حفاظا على السلام في بلاده"


واضاف مذكرا صناع القرار الاوروبي إن كان هناك فعلا قرار اوروبي خالص, فقال "عرف المخادع زيلينسكي كيفية تحريك العواصم الأوروبية المستعدة لارتكاب انتحار اقتصادي وجيوسياسي لإرضائه..إن تسليم الأسلحة في الوقت المناسب لأوكرانيا ليس عملية إنسانية، إنه ليس حتى قرارا استراتيجيا، إنه خلق بؤرة توتر جديدة تسبب وستتسبب في ضرر لا نهائي لفرنسا وأوروبا..يمكننا أن نرى بوضوح الأعمال الدرامية التي ولدتها هذه الهبات في العراق وسوريا وليبيا".


يصف مارياني تصرفات قرقوز الناتو زيلينسكي بانه عرف كيف يحرك الاوروبين! واظنه لم يقصد ان يهين اوروبا بدرجة كبيرة ويقول ان هناك من يحرك زيلينكسي عبر الاطلنطي ليقلق الاتحاد الاوروبي, وقد فعل.


وتابع في كشف ماسيحدث للغرب بقوله "توقفوا عن النباح على باب روسيا ( كلمة قالها البابا ضد حلف الناتو قبل شهر كنت قد نشرتها واعادها مارياني في مقالته).. دعونا نتوقف عن خلق خصوم تافهين، وحركات دمى وحملات عدوانية ضد موسكو..ليس لدينا ما نكسبه من أن نصبح مرتزقة لإمبراطورية آخذة في التدهور (يقصد قصر باكنغهام والبيت الابيض) عندما تقوم روسيا أو الصين أو الهند أو الأرجنتين أو البرازيل أو المكسيك بتعديل أوراق العولمة..ليس لدينا ما نكسبه من إطالة أمد الحرب في أوكرانيا سريعا، لنصبح عمال سلام"


تحيتي

Iraqi Iraqi
bottom of page