top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


في غضون 24 ساعة نشرت الاندبندنت اللندنية موضوعين يعكسان امرا خطيرا في داخل العقلية المسيطرة على هذه الصحيفة.


نلاحظ انها مهووسة بتشبيه اي خصم بالخميني متناسية من الذي كان يدعم الخميني بل من الذي اتى به أصلا عام 1979.


دون الخوض في تفاصيل ما كتبته هذه الصحيفة فهو كلام رخيص لدرجة ان مضيعة دقيقة في قراءته اعتبرها هراء, لكن الحقيقة هي ان هكذا تشابيه فارغة تعكس تخبط وضياع يعصف بالإعلام الغربي الذي بدأت فيه كبريات دور النشر بالإفلاس في عصر الأنترنيت فقد وصل الاشتراك السنوي لغالبية كبرى الصحف الى اقل من 20 دولار في السنة الامر الذي يفضح بما لا يقبل الشك ان إفلاسهم اصبح حقيقة وليس ضربا من الخيال.


لا ننسى كيف ان كبيرتهم وهي بي بي سي بدأت بإغلاق خدمات عريقة عديدة بعد إفلاسها وجاري إغلاق محطات وأقسام اخرى قريبا فالقادم من العالم لن ينتشر فيه الكذب والقصص الملفقة كما عودونا عليها لأكثر من قرن ونيف حيث لم يكن هناك اي مصدر للحقيقة سوى أبواقهم التي نسيت امرا مهما وهو حكمة تقول " انك تستطيع ان تخدع كل الناس لبعض الوقت لكن لن تستطيع ان تخدع كل الناس لكل الوقت".


تحيتي

Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page