top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


نقرأ ونسمع دائما في الاخبار عبارات مثل ارتفع معدل التضخم خلافا للتوقعات, او انخفضت ارباح الشركة او البنك الفلاني خلافا للتوقعات او غير البنك الدولي توقعاته للنمو العالمي .. الخ.


بل اصبحنا نراها بكثرة في السنوات الاخيرة تصدر من مؤسسات (تعتبر) قائدة للاقتصاد بل تصنع اقتصاد العالم مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي كذلك ما يسمى بالبنوك الكبيرة وإذا تتحفنا الاخبار بعبارات " خلافا لتوقعات المحللين" في مطلع كل شهر او فصل.


اليوم ظهرت بيانات الربع الاول لاداء السوق الصيني حيث سجل الناتج المحلي ارتفاعا بـ 4.8% مذيلا بعبارة " خلافا لتوقعات المحللين" وطبعا مَن هم هؤلاء المحللين وكيف صاغوا او وضعوا تحليلاتهم وتوقعاتهم الرهيبة هذه !


بالتاكيد كلهم يقبعون تحت مظلة المدرسة القديمة The old school التي بال عليها الدهر وتغوط, محللين جل توجهاتهم هي تحيزات سياسية بحتة وهي الاغلب او هو محلل كلاسيكي اي يعتقد ان اساسيات الاسواق في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين هي نفسها التي درسها ونال شهادة (سواء اشتراها او حصل عليها بالمجان) هي نفسها التي في الكتب وهذه الكتب موضوعة منذ اكثر من 50 عاما ان لم يكن اكثر فبعض القوانين التي رايتها ودرستها بنفسي ايضا هي موضوعة على اسس اقتصادية من القرن التاسع عشر, ومن يعتقد ان كل شيء فيها ما زال يعلم فليسال نفسه, لما صارت الاحداث والواقائع تخالف " توقعات المحللين" (الفطاحل) هؤلاء !


استذكر هنا حكمة قالها الطبيب والمفكر والكاتب الامريكي اوليفر وندل هولمز " علامة الانسان المتمدن ان يشك في مسلماته الاولية"


نعم لقد أُبتُلينا بـ (محللين) مفروضين علينا من قبل ابواق اعلامية مغرضة ليس هدفها توعية الانسان انما تطويع الانسان حسب اجنداتها ويجب (علينا) ان نصدقهم !


لقد خالطت الكثير من هؤلاء وما زلت اراقب الجميع وبصراحة غالبيتهم وبنسبة عظيمة هم عبارة عن مرتزقة وليس له بالتحليل المهني والاستراتيجي اي علاقة فهو (يحلل) وفقا للجهة التي تطلب التحليل اي انه يعلم ما يحبون ان يسمعوه كي لا يخسرهم كزبائن.


ناتي على (المحللين) الغربيين وان كانوا بنوك الصف الاول وتسمى البنوك القيادية, لو نذكر ويا لسعد من شاهد التحقيقات التي اجريت من قبل لجنة في الكونغرس الامريكي بعد الازمة المالية عام 2008 التي دحرجت مؤسسات وشركات وبنوك عالمية (كانت تسمى اكبر من ان تسقط) وقد شاهدت جلسة التحقيق او الاستجواب لساعات طويلة وخرجت بصدمة رحت لن انساها.


احد اجوبة مدير بنك غولدمن ساكس المدعو لويدبلانكفين وظل في منصبه لغاية 2018 رغم الكارثة التي اعترف ان بنكه احد المتسببين بها وما زال في البنك بمنصب رئيس مجلس ادارة,هذا البنك جعل العالم يركع على ركبتيه لانه اكبر ذراع ساهمت وباعترافهم بانهيار الاقتصاد العالمي فعندما سُئل عن سبب الانهيار وكيف ان هذه المحافظ الاستثمارية التي من المفروض انها مشفوعة بتحليلات وتقديرات متينة كي لا تنهار بهذه الشاكلة وهم بنوك قيادية ولديهم امهر وافضل واكبر المخططين الخ من مهارات ولديهم باع وتاريخ طويل في الاستثمار والسياسات المصرفية, فكيف انهارت الاسهم والمحافظ هذه بكاملها بلمح البصر؟


فكان جوابه فقط " هذا افضل ما توقعناه " وبالانكليزية اكثر دقة to the best of our knowledge وهي عبارة تمنحه العبور على القانون وفعلا لم يستطع احد ان يوجه له اي تهمة بل لم يتم معاقبة البنك الا بغرامات مضحكة دُفعت بالتقسيط الممل.

ما يسمى (محللين) إذا ما قرأت او سمعت عنهم من خلال الابواق التابعة للغرب فاعلم انهم يطبلون لشيء وهو غير حقيقي حتما فهل نعلم على سبيل المثال ان من يدير الاقتصاد العالمي وهو البنك الدولي قد غير من توقعاته للنمو العالمي عدة مرات بل يغيرها كل فصل تقريبا فكيف بناها اصلا ! هذا هراء بالتمام والكمال.


عندما نقول (محللين) اي انه ليس قارئ فنجان (رغم انهم يثبتون هذا فعلا منذ15 سنة) اي يجب ان يكون تحليله مبني على علم واطلاع تام باستراتيجيات السياسة الدولية اولا وهي الاهم ثم يحلل دون ادخال العاطفة لتحليلاته حركة الاقتصاد في دول ضخمة ومهمة مثل الصين وروسيا والاقتصادات الناشئة في اسيا حصرا, لا ان يحلل فقط لانه غربي وبالطبع بأنفة فارغة وبِكُره مدقع يحلل كيف ان الصين او روسيا او اي دولة مناوأة للغرب سينهار اقتصادها ولن ينمو وسيموتون جوعا وسيركعون و و و وكل انواع ( التحليل) الذي لا يصلح حتى ان يكون تحليل ادرار في عيادة.


خرج قادة الغرب بكل ما اوتي من ثقل من سياسيين و(محللين) اقتصاديين قبل اقل من شهرين وصرحوا بتحليل رنان ان العقوبات الاقتصادية ضد روسيا ستدمر اقتصادها وتركع وتُهزم الخ من اسلوب امي وجارتها عند الحديث عن شابة في المنطقة جائت حديثا, واذا باقتصادات الغرب كلها الان تترنح اقتصاديا وسياسيا في وضع لم تشهده حتى ابان الازمة المالية العالمية عام 2008 بل اسوء مما كانوا عليه منذ الحرب العالمية الثانية.


ان ما سيحدث وهنا لا احلل جزافا بل من نظزة على واقع ملموس واحداث قادمة يدبروها خلف كواليس ليست بالخفية تماما لمن يريد المعرفة فعلا, ان ما سيحدث قريبا للنظام الغربي باكمله هو انهيار غير مسبوق لسبب بسيط جدا جدا لا يحتاج أن تكون من خريجي هارفارد ولا اكسفورد لتفهمه او حتى لتحلله, هو ان الاموال الموجودة لدى الاتحاد الاوروبي والولايات المتخبطة الامريكية هي اموال مطبوعة لاتحمل قيمة الحبر الذي طبعت به وخزائنهم من الثروات المعدنية اوشكت على النضوب وشعوبهم اي الانسان الذي استثمروا فيه بدأ ينهار بسببهم لا بسبب دول مناوأة وسينقلب بل انقلب ضدهم بل لا ابالغ ان قلت, ان اكثر قسم او دائرة مشغولة الان وتعمل 48 ساعة في اليوم هي دوائر الاستخبارات في اوروبا, لانها تراقب وتحاول السيطرة على الشعب بلعلى تيارات شعبية بدأت تفكر بالخروج للشارع وقلب الامور وقد حدث هذا وتم وأده في اول ايامه في فرنسا عندما نشرت مجموعة من كبار القادة العسكريين المتقاعدين رسالة في احدى المواقع الاعلامية بانهم لن يقفوا مكتوفي الايدي ليروا فرنسا تنهار, فتدخلت الاستخبارات الفرنسية وحاولت توجيه تهم تصل الى التخطيط لانقلاب ضد الحكومة فتم وضع قسم منهم تحت الاقامة الجبرية وتم تحذير الباقين من مغبة التصرف بعيدا عن اسس الدستور وصناديق الانتخابات.


هل علمنا حقيقة (المحللين) وتوقعاتهم !


تحيتي


Iraqi Iraqi
bottom of page