top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


ليس مصادفة ان يتم الكشف عن ملف فساد يمس بل يضرب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بل قد يحيله الى القضاء وطرده خارج الاليزية، ليس مصادفة ان يخرج الملف للعلن بعد إسقاط المدعو بوربس جونسون.

في السياسة لا مكان للصدف ولم تحدث اي صدفة ابدا في تاريخ السياسة واقصد كحدث مهم.

فضيحة اوبر UBER احدث صفعة توجه لقادة حلف الشر (الناتو) الذين لا عمل ولا شغل شاغل لهم سوى صب الزيت على النار في اوكرانيا.


لطالما ذكرت ان دفعة المراهقيين السياسيين الذين يحكمون الاتحاد الاوروبي الان لا سيما حلف الشر هم شلة خريجي بنوك ومؤسسات تجارية مريبة الانسان اخر همها عدا انها تعتبر الانسان بئر اموال سائبة.


تورط ماكرون بتضخيم وتسهيل لشركة امريكية لهو دليل على فساد هذه الشلة التي وصلت لدفة الحكم في اوروبا، فعندما كان وزيرا للاقتصاد في عهد الرئيس السابق هولاند لم يساعد شركة اوبر لاغراض خيرية بل صاحب الامر الكثير من اللغط حيث ادلت هذه العملية بمخاطر للاقتصاد الفرنسي لا سيما ارتفاع اجور النقل الخاص ونقل ارباح الى خارج فرنسا.


لا يمكن لسياسي ان يدعم هكذا شركات دون مقابل ومَن يصدق هذا فعليه مراجعة قسم الكسور العقلية في مستشفى الامراض النفسية والعقلية بفرعيها الذكوري والنسائي.


فهل سيكون زوج بريدجيت ضحية بوتين الثانية!


تحيتي


Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page