top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا

يبدو ان رئيس وزراء لبنان قد قرر حرق لبنان وهدمها.


الرسائل والزيارات التي قام بها الرؤساء الاوربين للبنان يبدو انها فشلت فقد كانوا يعلمون علم اليقين ان هذه الحكومة انتحارية وان ابدت العكس وهذا ما يسمى بعد النظر في السياسة.


سنرى من الذي سيستجدي الضمير العربي والعالمي لانقاذه من بطش الصهاينة لكن لن يستجيب احد وذلك لان فلسطين غير عن لبنان، ففلسطين قضية عربية مركزية ولبنان ليست بهذا المستوى وقد رأينا هذا عام 2006 عندما لم يجد فؤاد السنيورة حينها وسيلة لانقاذ لبنان غير البكاء في مجلس الامن كي يوقف هدم لبنان.


المزاج الدولي هذه المرة ليس عاطفيا على الاطلاق لا سيما مع لبنان التي صار رسميا و واضحا بان حكومتها ليست إلا جرو في قطيع حزب الله.


الصهاينة جادين فعليا وبدعم من حلف الناتو في خلق منطقة آمنة حولهم وقد بدأوا بها فعلا لو نظرنا الى عملية تسوي غزة بالارض بمن فيها و عليها اي سياسية الارض المحروقة، بل المُجرّفة.


هذه المرة لن يعقد مؤتمر واحد لاجل لبنان لا اسلامي ولا حتى مجاملاتي فلبنان ليس عضوا في المؤتمر الاسلامي لانه بلد غير مسلم ولا العرب مستعدين لاغاثة حكومة يسيطر عليها حزب الله الايراني.


تحيتي

fathi ben khalifa
Iraqi Iraqi
أحمد العاني
العربي
bottom of page