top of page

الرأي الاخر

عام·87 عضوًا



يمتلك هرتسوغ شركة “شنيور سيد”، التي تبيع بذور الطماطم والفلفل “لأكثر من 17 دولة”، على حد قوله. ويأمل أن يضيف السعودية إلى تلك القائمة.


يصف نفسه على شبكة “لينكد-إن” بأنه “حاخام ورجل أعمال في المملكة العربية السعودية”، متخصص في “الصفقات والمعاملات”، فضلا عن “الطهور الديني للمواليد

الجدد وحوار الأديان”.


هرتسوف (45 سنة)، هو مناصر لحملة تتطلب إصلاحات سياسية دينية كبيرة في بيئة شديدة الحساسية.

ولد في الولايات المتحدة، وهو يعيش حاليا في إسرائيل. تسمح له جنسيته المزدوجة بزيارة المملكة العربية السعودية بسهولة.


استخدم هرتسوغ علانية لقبه الطموح “الحاخام الرئيسي للمملكة العربية السعودية” على كل من “لينكد-إن”

والموقع الإلكتروني الذي افتتحه من أجل مساعيه الحاخامية.

تم تدريبه كحاخام ويخدم رسميا الجنود الإسرائيليين.


بالإضافة إلى “تقديم مجموعة كاملة من الخدمات اليهودية وحاخامية”، يرغب هرتسوغ في إنشاء مراكز للجالية اليهودية في مدن المغتربين الرئيسية في السعودية على حد وصفه.


قال إن عمله حتى الآن ممول ذاتيا، رغم أنه يطلب التبرعات عبر موقعه على الإنترنت. من بين أمور أخرى، يسعى للحصول على المال لبناء سبعة حمامات دينية في السعودية،

كل منها يزيد عن مليون دولار.


صرح الحاخام موتي سيلغسون المتحدث باسم الحركة بانه يتم تمويل اليهود القاطنين في السعودية بمايحتاجونه من حاجيات دينية كاطعمة او ملابس او ادوات طقوس عن طريق منظمة حركة حاباد-لوبافيتش التي لها مقر في مضارب قبائل عيال البشكارة المجاورة للسعودية ويتم الشحن بطريقة طبيعية وقد تكون تحت غطاء بضائع تجارية شخصية, يتم شحن مواد مثل طعام الكوشر اليهودي الى اليهود القاطنين في السعودية.


المشكلة ليست في طقوس يهودية او ممارسة شعائر او عادات يهودية فلا ضير في ذلك لكن هؤلاء ليسوا يهود بل صهاينة بلباس يهودي وهنا تكمن الكارثة التي بدأت تحل في مضارب قبائل غرب الخليج التي ضربها الافلاس بشكل غير مسبوق منذ زمن اندلاع النفط صدفة تحت الارض التي كانوا يتغوطون عليها

غير دارين فجاء السير بيرسي كوكس ليؤسس هذه القبائل كي تحمي مصادر النفط وتضمن تصديره الى الغرب لقاء عمولة معينة ولاجل معلوم.


تحيتي

Basma AlKhateeb
bottom of page