top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


واعلن كيم جونغ اون بلاده دولة نووية وتمتلك السلاح النووي وسط صمت غربي غريب.


وقال الرئيس الكوري خلال خطابه في مجلس الشعب الأعلى والتوقيع على قانون يجعل بلاده دولة نووية "لن نقبل نزع سلاحنا النووي أبدا"


وأضاف "السلاح النووي هو الخيار الأخير لو تعرضنا لغزو أو لتهديد وشيك" وهنا لا نتكلم عن مزح او تهديد بل قرار وهذا الامر يعيه حلف الشر (الناتو) جيدا لا سيما ان كوريا الشمالية ليست ببعيدة جدا عن سواحل الولايات المتخبطة الامريكية.


لو نظرنا نظرة سريعة لخارطة العالم سنجد ان طوق النار يضيق حول دول حلف الشر (الناتو) فالقوة الشرقية الصاعدة متمثلة بروسيا وجيشها الجرار مدعومة بموقف صيني وهندي جبار أصبحت بجيشها وسط أوروبا ومن جهة أسيا فان أسيا برمتها لا تحبذ الوقوف مع الناتو ولا مع اي دولة فيه لا سيما الولايات المتخبطة وعندما ننظر الى الجنوب نجد ان افريقيا قد لفضت الوجود الغربي وجدفت بعيدا نحو الشرق, نحو القوة الشابة الجديدة.


الغرب دخل عصر العُزلة بكل ما تعنيه الكلمة وبدأ الأفول, فالسلاح النووي القاتل اصبح يحيط بها من كل صوب وحدر وهي دول لا تتمتع بثروات معدنية حقيقية كافية ولا حتى قليلة تعينها على الاستقلال بإنتاجها فقد كانت تستغل المستعمرات القديمة وتحلبها وتمتصها شر امتصاص وها هي المصادر قد أفلتت من قبضتها.


هذا وقد تبنت كوريا الشمالية اليوم سياسة الرد الوقائي وهي سياسة ينكرها حلف الشر على الدول الاخرى ويجيزها لنفسه وقد وقع هذا القانون ايضا الرئيس الامريكي الاسبق بل كلنتون ابان فترة حكمة وسمي بقانون الضربة الاستباقية وهي تعطي الحق للولايات المتخبطة الامريكية بشن هجوم عسكري ضد من تظن انه يشكل خطر عليها اي ان توفر الدليل القاطع غير مطلوب.


تحيتي

Iraqi Iraqi
أحمد العاني
bottom of page