• رياض بدر

أردوغان يهدد واشنطن: سنُحّرِك العالم الإسلامي برمته


هل سيفعلها السلطان! الأمور والأحداث على أرض الواقع تُمطر بخير في هذا الصدد وإحياء الإرث الإمبراطوري بات وشيكاً فلا شرطي للخليج إلا بدولة قوية لها مقومات دولة فعلا بل إمبراطورية. أردوغان هدد ولأول مرة وبشكل واضح الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الامريكية بانه سيُهاجِمهُم في حالة المساس بمشاعر المسلمين، فإذا ما اتخذ ترامب قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل فإن دولا مثل تركيا وإيران وحتى العراق ومصر ستكون تلقائيا طوق من نار حول إسرائيل إضافة إلى دول العالم الإسلامي الأخرى. يبقى الموقف السعودي الرسمي هو ضد القرار لكن هناك علاقات قد تكون متينة مع الولايات المتحدة ستتخذ شكلا آخر. التفكير خارج الصندوق أمر مطلوب بل ضروري الآن فلو وضعت السعودية يدها فعلا بيد تركيا وإيران فستكون الولايات المتحدة وإسرائيل في وضع لا يُحسدون عليه اطلاقا بل نستطيع القول بأن عصر الولايات المتحدة ونفوذها في الشرق الأوسط سيكون ذكرى من الماضي وإلى الأبد. فهل ستُقامِر الولايات المتحدة بمصيرها!

سكاي نيوز عربية

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، بأنه في حال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، فقد يؤدي ذلك إلى قطيعة في العلاقات بين أنقرة والدولة العبرية. وقال أردوغان إن تركيا، التي تترأس حاليا منظمة التعاون الإسلامي ستدعو إلى قمة فورا في حال إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأضاف في خطاب ناري أمام أعضاء حزبه الحاكم بثه التلفزيون "سيد ترامب! القدس خط أحمر للمسلمين" وسط تصفيق وهتافات.

وقال أردوغان إنه في حال الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل فسيدعو إلى قمة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول "وسنحرك العالم الاسلامي برمته".

وبالنسبة لتركيا قال أردوغان إن أنقرة "ستواصل هذا الكفاح بتصميم حتى النهاية، وقد يصل الأمر إلى حد قطع علاقاتنا الدبلوماسية مع إسرائيل".

وتأتي تصريحات أردوغان بعد إعلان البيت الأبيض أن ترامب أرجأ قراره في شأن نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس، علما أن المهلة المحددة لاتخاذ قرار بهذا الشأن انتهت الاثنين.

#أردوغان #القدس #إسرائيل #إيران #المسلمين #الشرقالاوسط #الرئيسالتركي #واشنطن #منظمةالتعاونالاسلامي #دونالدترامب #اسطنبول