إسرائيل تعين أول عربية "قاضية شرعية"


في الصورة تبدو إليت شاكيد وزيرة العدل الإسرائيلية رغم إني لا أرى أي عدل في إسرائيل فمعاملتهم للفلسطينيين بعيدة كل البعد عن العدل. لكن يُحسب لهم هذه الخطوة التي من الواضح ان تعقيدات الشرعية والشرع الإسلامي تتطلب ان يكون بين أطراف المسائل الشرعية الإسلامية قاضٍ شرعي. فهل ستصمد هذه القاضية ام ستهرب بجلدها لا من الإسرائيليين إنما من المسلمين أنفسهم!

قالت وزيرة العدل الاسرائيلية من حزب البيت اليهودي، ايليت شاكيد، الثلاثاء، إنها عينت أول قاضية شرعية عربية في المحاكم الشرعية الإسلامية في إسرائيل. وانتقت إيليت شاكيد مع لجنة تعيين القضاة، المحامية هناء خطيب لتكون أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية، وفق ما نقلت فرانس برس.

ونالت خطيب درجة الماجستير في القانون، وهي متخصصة في قانون الأحوال الشخصية والأسرة والشريعة، وهي من سكان بلدة طمرة في الجليل في شمال البلاد ومتزوجة ولها أربعة أولاد.

وأوردت الوزيرة الإسرائيلية في بيان "اخترنا اليوم أول امرأة في منصب قاض شرعي. وفي رأيي، كان يجب أن يحدث ذلك قبل فترة طويلة"، وقالت "هذه بشرى كبيرة للمرأة العربية والمجتمع العربي بشكل عام. وأنا متحمسة جدا لهذا الاختيار".

وتوجد في إسرائيل تسعة محاكم إسلامية شرعية يبلغ عدد القضاة فيها، مع تعيين هناء خطيب، 18. فضلا عن ذلك، توجد محاكم دينية للطوائف الأخرى. لكن لا وجود لقاضيات يهوديات أو مسيحيات أو درزيات.

وسؤدي هناء خطيب، اليمين أمام الرئيس الإسرائيلي رؤوفن ريفلن بعد 14 يوما من إعلان تعيينها وقبل استلام مهامها.

في غضون ذلك، كانت السلطة الفلسطينية قد عينت قاضيتين في المحاكم الشرعية عام 2015.

من ناحيتها، اعتبرت القاضية هناء خطيب تعيينها إنجازا للنساء، معربة عن أملها في أن يحصل تعيين قاضيات أخريات مسلمات، وتعين قاضيات مسيحيات ويهوديات ودرزيات".

وأضافت أنها عملت محامية لمدة 17 عاما في إسرائيل، وراكمت اطلاعا جيدا على أجهزة المحكمة الشرعية.

#ايليتشاكيد #وزيرةالعدلالاسرائيلية #قاضيةشرعيةعربية