• رياض بدر

البنتاغون يتخذ خطوات لمواجهة سلوك إيران الخبيث


الخطوات المنسقة بين كل مفاصل الإدارة الأمريكية لم يسبق لها مثل منذ غزو العراق فكل مؤسسة من مؤسسات الولايات المتحدة الأمريكية صرحت وعلنا بخطتها تجاه نظام الملالي في طهران وبدأت فعليا التحرك بهذا الاتجاه بدءا من مخاطبة الحلفاء والتحضير معهم للخطوات القادمة فورا وصولا الى تحشيد دول العالم ضد نظام الملالي في ظهران وكلها تصب في مهمة واحدة وهي عزل النظام دوليا لإسقاطه من قبل شعبه فالشعب الإيراني من الشعوب الرائدة في المنطقة والعالم ومعروف عنه باستطاعته أن يسقط أنظمته إذا ما تم مساعدته ولو معنويا من الخارج.

البنتاغون الأن اتخذ هذه الخطوات وهي اعلى سلطة عسكرية في الولايات المتحدة والعالم أيضا وله أذرع قوية جدا وتصل لكل مكان في العالم فقد أكمل بناء ونصب 47 قاعدة عسكرية حول إيران قبل سنة تقريبا وهذه القواعد لم يتم صرف هذه المبالغ الضخمة عليها والوقت للاستجمام وحماية إيران أو حماية دول أخرى بل اهم هدف لها هو تطويق إيران لوقت معلوم.

فقد صرح المتحدث باسم البنتاغون بان الولايات المتحدة ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لمعالجة النفوذ الإيراني وبالطبع إن الإجراءات لن تكون إرسال ايميلات ولا عقد مفاوضات ولا اجتماعات ليس لها داعي مع إيران بل هي إجراءات ما بعد نظام الولي الفقيه الذي يقبع على رقاب الشعب الإيراني منذ 40 عاما وانتفت الحاجة اليه الآن وسيرمى إلى مزبلة التاريخ كأبشع نظام دموي عرفه العصر الحديث.

النفوذ الإيراني يعني أذرعها في المنطقة أي حزب الله والحوثيين والميليشيات العراقية الموالية لإيران والحرس الثوري الإيراني وقد بدأت إسرائيل بتدمير قواعد إيران في سوريا منذ أسابيع بل لم يبقى منها إلا الغير مهم والصغير الذي لا يستطيع فعل أي شيء فقد تم قتل الكثير من قيادات الميليشيات التابعة لإيران وضباط إيرانيين إضافة إلى مراكز القيادة والاستخبار والشبكات الإلكترونية الموجودة في سوريا.

هذه هي نهاية نظام الملالي ولم يبقى إلا الإعلان الرسمي من قبل الشعب على إسقاط النظام وإلى الأبد.

سكاي نيوز عربية

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن الجيش الأميركي سيتخذ كل الخطوات الضرورية لمواجهة السلوك الإيراني "الخبيث" في المنطقة. وقال المتحدث باسم الوزارة الكولونيل روبرت مانينغ للصحفيين، إن الجيش لا يزال يدرس ما إذا كان ذلك قد يتضمن إجراءات جديدة أو مضاعفة الإجراءات الحالية.

وأضاف مانينغ: "سنتخذ كل الخطوات الضرورية لمواجهة ومعالجة النفوذ الإيراني الخبيث في المنطقة. نقوم بتقييم ما إذا كنا سنضاعف الإجراءات الحالية أو ننفذ إجراءات جديدة".

وتأتي هذه التصريحات، بعد أن أعلنت واشنطن استراتيجيتها الجديدة تجاه إيران عقب انسحابها من الاتفاق النووي.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة إن إيران استغلت الاتفاق النووي وما حصلت عليه من أموال لتأجيج الأوضاع في الشرق الأوسط.

وأشار بومبيو إلى الدعم المستمر الذي قدمته إيران لميليشيات حزب الله الإيرانية وتدخلها في الأزمة السورية، مما أدى إلى نزوح ولجوء الملايين من السوريين.

وأكد أن إيران "لن تكون أبدا بعد الآن مطلقة اليد للهيمنة على الشرق الأوسط"، واعدا بـ "ملاحقة العملاء الإيرانيين واتباعهم في حزب الله في كل أنحاء العالم بهدف سحقهم".

وأورد أن إيران ستواجه أقسى عقوبات في التاريخ في حال قررت أن تعود إلى برنامجها النووي، موضحا أن ثمة فرقا بين الشعب الممتعض من الفساد والنظام الذي لا يكف عن تقديم ملايين الدولارات للميليشيات في الخارج.

#نظامالملالي #الاتفاقالنوويالإيراني #البنتاغون #قواعدامريكيةحولإيران #انتفاضةالشعبالإيراني #الولاياتالمتحدة #المليشياتالعراقية #سوريا #الجيشالامريكي #النفوذالإيراني #مايكبومبيو #الشرقالاوسط