• رياض بدر

الخزانة الامريكية تستدين مبلغ غير مسبوق في تاريخها



اعلنت الخزانة الامريكية عن خطتها لاستدانة مبلغ تاريخي لدعم الاقتصاد الامريكي الذي يترنح تحت ضربات فايروس كورونا حيث اعلنت يوم الاثنين عن اقتراضها مبلغ 3 تريليون دولار فقط للربع الثاني من السنة الحالية 2020. وتتوقع الخزانة ان تستدين مبلغ 677 مليار دولار في الربع الثالث من السنة الحالية لاستمرارية الدعم للاقتصاد الذي دخل مرحلة الانهيار منذ ثلاث اشهر تقريبا فقد وصلت معدلات البطالة مستويات غير مسبوقة حيث فاقت طلبات الاعانة مستوى الثلاثين مليون عاطل ومازالت الاعداد في تزايد تاريخي تحت تخبط تام للادارة الامريكية التي بات من الواضح انها عاجزة تماما عن السيطرة على الامور بل وحتى امكانية وضع خطط واضحة لمصيرها. هذا وقد كانت الخزانة الامريكية قد استدانت مبلغ 477 مليار دولار في الربع الاول من العام الجاري الامر الذي يوضح مقدار العجز الذي سيبلغه الاقتصاد الامريكي الذي كانت يعتبر اكبر اقتصاد في العالم لكن مع الاف الشركات الصغيرة والمتوسطة التي بدأت باقفال ابوابها يبدو ان مصير اكبر اقتصاد صار معلوما. فقد ارتفع حجم الدين الامريكي فقط منذ الاول من اذار المنصرم من 1.5 تريليون دولار الى 24.5 ترليون دولار اي بزيادة 6.4% وهذه نسبة لم يشهدها الاقتصاد الامريكي في تاريخه مطلقا. الرؤية بدأت تتوضح شيئا فشيئا بالنسبة للاقتصاد الامريكي فالعلاجات المتبعة الان ماهي الا حقن تخدير وصعقات كهربائية لايقاظ قلب ميت قد يستمر لفترة من الوقت قبل ان ينطق بنبضته الاخيرة. ادارة ترمب لاتملك غير طبع الاموال دون اي غطاء وتوزيعها بطرق عشوائية هدفها فقط دعم مسعاه الانتخابي لا اكثر في سابقة غريبة من نوعها فالدعم الذي تم تقديمه يعتبر منافيا للاعراف الراسمالية الذي يقضي بابتعاد الدولة عن الدعم المباشر بالاضافة الى نقطة اكثر اهمية هي ان المعونات تم شمل حتى الذين مازالوا على راس عملهم فيها ولم يتم الاستغناء عنهم اي ان مرتباتهم جارية فتم دفع مبلغ 1200 دولار لكل شخص متحاسب ضريبيا بغض النظر عن انه يعمل ام تم تسريحه.