• سكاي نيوز عربية

سحب الجنسية من "أبو آية الدنماركي" بسبب داعش


في عام 2010 بدأت أوروبا بالتفكير جديا بموضوع سحب الجنسية من اي شخص يرتبط اسمه بالإرهاب وها هي ثمرات التفكير والبحث والدراسات عن الموضوع فهو طبعا ليس سهلا بسبب موضوع ان الجنسية لأكثر هؤلاء هي مكتسبة وليست ممنوحة اي ولد في اوروبا وهذا ضد دساتير أوروبا. يجب أن يأخذنا التفكير والتصور ان القانون هذا سيسري على من يثبت انضمامه لأي منظمة أو جماعة إرهابية اي بمعنى هناك غير داعش وهذا ما حدث, بداية سريعة باعتقال الكثير من طالبي اللجوء من العراقيين والسوريين الذين ثبت أنهم كانوا ضمن ميليشيات إرهابية وظنوا أن أفعالهم لا يدري بيها الأوروبيين الذين اكتشفوا بقايا المياه فوق كوكب المريخ.

قضت محكمة استئناف في كوبنهاغن بالإجماع بتجريد "أبو آية الدنماركي"، صاحب مطعم بيتزا من جنسيته الدنماركية لانضمامه لمسلحي تنظيم داعش في سوريا، في أول حكم من نوعه في الدنمارك. وقالت المحكمة الشرقية العليا إن حمزة كاكان (أبو آية الدنماركي)، الذي يحمل الجنسيتين الدنماركية والتركية، سيتم ترحيله إلى تركيا بعد قضاء مدة سجنه.

وكانت المحكمة في كوبنهاغن، الجمعة، قد حكمت على كاكان، الذي عرف من قبل باسم إنيس سيفتشي، بالسجن 6 سنوات، بتقليص عام واحد عن حكم صدر ضده في وقت سابق.

ووصف محاميه مايكل يول إريكسن الحكم بأنه "مخيب للآمال."

كاكان الذي كان يدير مطعما للبيتزا في ضاحية كوبنهاغن، اعترف بالانضمام لتنظيم داعش المتطرف وكانت كنيته "أبو آية الدنماركي." واعتقل في 2015 بعد محاولته التوجه إلى سوريا مرة أخرى.

#كوبنهاغن #ابوآيةالدنماركي #حمزةكاكان