السعودية.. توضيح بشأن إلغاء ديون العراق


تكالبت التحليلات الرخيصة كالعادة من أقلام بل من أفواه شعرت بعطش الرحيل فصارت لاتفرق بين الاماني والتحليلات. فذاك يفصل مادار بين ترمب ووفد صعاليك العراق الذي تم استدعائه وليس بطلب من العراق إلى البيت الأبيض كي يُبّلَغ رسالة واضحة لجمهورية الشر في إيران وكأنه كان جالسا وهو لا يفقه حتى معنى الكلمات التي سمح بها البيت الأبيض للإعلام. وذاك الآخر يرسم توسل المملكة العربية السعودية بالعراق وكأن البلد المدمر المنتهية صلاحيته والذي تمزقه الميليشيات و التناحرات ليس العراق إنما السعودية لذلك هي تستنجد بلصوص المنطقة الغبراء. هذه هي حقيقة ومستوى كل من يكتب بقلم ناعم لصالح نِعال المرجعية ولا يمسهم بسوء أو بانتقاد أقلام رخيصة فترى كثرة مشتريها وليس ثمينة لا يقدر عليها إلا من يُثمنها. ولاعزاء للجبناء

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية "عدم صحة ما نشر على موقع الخارجية العراقية" عن نية المملكة إلغاء الديون السابقة المترتبة على العراق، حسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية "واس"، الخميس. وقالت واس إن المصدر علق على "الخبر المنشور" في الموقع الإلكتروني للخارجية العراقية، الذي نسب لوزير الخارجية العراقي، عادل الجبير، "عن كشفه نيّة المملكة إلغاء الديون السابقة المترتبة على العراق".

وأضافت أن المصدر أكد "عدم صحة ما جاء في الخبر"، مشددا، في الوقت نفسه، على "حرص المملكة على بناء أفضل العلاقات مع جمهورية العراق.. وتكثيف التواصل بين المسؤولين في البلدين وعلى أعلى المستويات..".

ونوه، في هذا السياق، إلى اللقاء الذي عقد بين العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، ورئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، على هامش أعمال القمة العربية الأخيرة التي عقدت في الأردن، أمس الأربعاء.

#وزارةالخارجيةالسعودية #إيران #العراق #موقعالخارجيةالعراقية