القضاء البريطاني يحبط محاسبة بلير على غزو العراق


القانون البريطاني لم ينكر القانون الدولي الذي صدر ضد منفذي غزو العراق لكنه دفع بان بريطانيا لم تدينه، فإذا ما اُجبرت بريطانيا على ذلك بطريقة ما فحتما سيكون بلير خلف القضبان هذا ان لم تثار ضده قضايا أخرى مثل تمويل قطر له الغير قانوني. البطل عبد الواحد شنان آل رباط فعل مالم يفعله غيره وقد تكون هذه بادرة لفتح أبواب مستقبلية لمحاكمة ومحاسبة من قام بغزو العراق وساعد فيه واولهم جورج دبليو بوش ابن أفظع رئيس امريكي وهو جورج بوش

أفشلت المحكمة العليا في بريطانيا، مسعى الفريق الأول الركن السابق العراقي عبد الواحد شنان آل رباط، لمقاضاة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير على خلفية غزو العراق عام 2003. وارتكز آل رباط في دعواه على مبدأ أن "جريمة العدوان" معترف بها في القانون الإنجليزي.

وأوضحت المحكمة العليا أن المبدأ موجود فعلا بمقتضى القانون الدولي، لكنه لا يوجد في القانون المحلي في الوقت الراهن.

وصرح محامو الفريق الركن السابق، في بيان، الاثنين، أن القاضي "قام بسابقة خطيرة في فترات تشهد حالات من انعدام الأمن على مستوى العالم"، ودعوا البرلمان إلى تفعيل قانون لجعل المحاسبة واضحة في المستقبل.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا ضمن تحالف غزا العراق عام 2003 بناء على اتهامات مفادها أن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين كان يخبئ أسلحة دمار شامل.

#تونيبلير #غزوالعراق #عبدالواحدشنانآلرباط #الجيشالعراقي #بريطانيا #احتلالالعراق #القانونالدولي