الكونغرس يفوّض ترامب بتزويد المعارضة السورية بصواريخ (مانباد) المضادة للطائرات


عندما ارادات امريكا ترجيح كفة الـ (مجاهدين) في افغانستان في ثمانينيات القرن المنصرم ضد الاتحاد السوفيتي جاءت بخيرة خبراء الاسلحة الامريكيين في اجتماع حينها كان سريا وقالت لهم لدينا أناس اميين لا يتقنون القراءة والكتابة كلهم ويجب مساعدتهم من طائرات الهليكوبتر الروسية وصواريخها الحرارية التي باتت تصطادهم بسهولة. فتم تجهيزهم بصواريخ كل ما عليه فعله الـ (مجاهدين) هو الضغط على الزناد في الجو والصاروخ سيفعل فعله وبالفعل بدأ جيش الاتحاد السوفيتي في الشهر الاول يترنح حيث فقد حينها عشرات الطائرات لسبب لا يعرفه فقد كان لا يرجع إليهم أحد كي يخبرهم ما يحدث حتى تم الاستطلاع الارضي وإذا به صاروخ حراري مضاد للطائرات. فكان الصاروخ سبب رئيس في تحييد الطيران ثم انسحاب الاتحاد السوفيتي من افغانستان برمتها بعد فشل الهجومات الارضية التقليدية.

أقرّ مجلس النواب الأميركي قانوناً يفوّض إدارة دونالد ترامب إرسال صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف من طراز "مانباد" للمعارضة السورية وفق ما ذكر موقع قناة روسيا اليوم

أشهر الصواريخ المضادة للطائرات، يحمل على الكتف، وارتبط في الذاكرة بالحرب الأفغانية ضد الاحتلال السوفياتي، حيث كان السلاح الأبرز الذي ساعد -إلى جانب عوامل أخرى- على طرد السوفيات بعد سنوات من الحرب على الأراضي الأفغانية،

بدأ تطوير الصاروخ عام 1972، ويحتوي على جهاز للتعارف يطلق عليه IFF، وجهاز مضاد للإجراءات الإلكترونية المضادة ECCM والإجراءات المضادة العاملة بالأشعة تحت الحمراء IRCM. (معلومات عن الصاروخ والمنظومة)

يبلغ طول ستينغر 1.52 متر بقطر يبلغ سبعين ملمترا، ويبلغ وزنه 15.7 كيلوغراما، ومداه يصل إلى خمسة كيلومترات بارتفاع 4800 متر، ويبلغ وزن الرأس الحربي للصاروخ ثلاثة كيلوغرامات وهو مزود بصمام تقاربي، أما سرعته فتفوق سرعة الصوت، ويعمل نظام الدفع في المحرك الصاروخي بالوقود الصلب، مع معزز منفصل للمرحلة الأولى من المسار.

#صاروخمانباد #مضاداتالطائرات #روسيااليوم