• سكاي نيوز عربية

إنفوغرافيك.. أقوى اقتصادات 2030 بينها دولتان عربيتان


نحو عالم يتغير دائما، لكن ليس في ليلة وضحاها. موازين القوى تتغير تباعا فالمال قوة لا يستهان بها إن لم تكن هي الوحيدة. في التقرير دول عربية ستكون هي الاقوى عربيا ومن ضمن الاقتصادات الاقوى دوليا ايضا. ستنعكس هذه القوة على سياساتها بالتأكيد. امريكا تسابق الزمن وتضع التوقيتات كي تصل الى الشواطئ الصينية في النصف الاول من العقد الثالث على اقل تقدير وكي تصل الى شواطئ الصين لابد من السيطرة على منابع طاقتها. تلك الدولة الصامتة التي لا تتباهى كثيرا كالدول الصغيرة بأبراجها وانظمتها التي لا تعدوا كونها اعلامية أكثر منها حقيقية ولها مردود مقنع.

كشف تقرير اقتصادي نشر مؤخرا أن الصين ستحتل المركز الأول بوصفها أقوى اقتصاد عالمي، بينما ستكون السعودية الأقوى عربيا في عام 2030. وأشار التقرير الصادر عن مؤسسة "برايس ووتر هاوس كووبرز" PricewaterhouseCoopers إلى أن تحليلاتها للاقتصادات العالمية حتى عام 2030 تفيد بأن الاقتصاد الصيني سيتفوق على الأميركي، وسيحل الاقتصاد الهندي في المركز الثالث.

وأظهر التقرير، الذي حمل العنوان "النظرة بعيدة المدى: كيف سيتغير النظام الاقتصادي العالمي بحلول عام 2050؟" إلى أن الاقتصاد الياباني سيحتل المركز الرابع وأن الإندونيسي سيتفوق على الاقتصاد الألماني والروسي، بينما سيتراجع الاقتصاد البريطاني إلى المركز العاشر.

عربيا، ستحتل السعودية المركز الأول، بينما سيكون اقتصادها الثالث عشر عالميا، أما الاقتصاد المصري فسيحتل المركز 19 عالميا والثاني عربيا والأول إفريقيا، حسب توقعات التقرير الاقتصادي.

الإنفوغرافيك المرفق يبين أقوى 10 اقتصادات عالمية بموجب التقرير، بالإضافة إلى الاقتصادين السعودي والمصري، بوصفهما الوحيدين اللذين دخلا قائمة الاقتصادات الثلاثين الأولى عالميا، حسب توقعات مؤسسة "برايس ووتر هاوس كووبرز" PricewaterhouseCoopers.

#السعودية2030 #اقوىالاقتصاداتالعالمية #برايسووترهاوسكووبرز #الصين #اندونيسيا