بطائرة خاصة رجعت "الفتيلة" لامريكا من مصر


ما يسمى الناشطة المصرية الامريكية ام الامريكية المصرية فهذا يفرق كثيرا في العرف الأمريكي تم اتهامها بالاتجار بالبشر بعد ان أسست جمعية للعناية بالمشردين الأطفال وتأهيلهم ثم استغلت هذا النشاط في الخروج في مظاهرات سياسية لا علاقة لها في نشاطها (الإنساني) اطلاقاً. قد يبدوا ان السيسي الذي أطلق سراحها بدأ يدرك ان مصر سائرة الى الهاوية فبدأ باستدراك الامر واغلاق ملفات خطيرة لا سيما ملف حقوق الانسان الذي عادة ما يوصل الى ما لا يحمد عقباه لا سيما ان تبنته منظمات حقوقية عالمية أطاحت بكل من ادرجتهم في قوائمها ولو بعد حين. "الفتيلة" نراها جليا عند استقبالها رسميا في البيت الأبيض ومصافحة ترمب لها في حين انه رفض مصافحة انگلا ميريكل مستشارة المانيا.

على متن طائرة عسكرية برفقة شخصية بارزة في البيت الأبيض، سافرت آية حجازي بعد الإفراج عنها من قبل السلطات المصرية، الذي كان وراءه حسب المصادر طلب شخصي من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال زيارة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأخيرة للولايات المتحدة.

وكانت آية حجازي تحت الحبس الاحتياطي متجاوزة المدة المقررة لها بعام، بتهم الاتجار في البشر، واختطاف أطفال، وهتك أعراضهم واستغلالهم جنسياً، وإجبارهم على الاشتراك في تظاهرات ذات طابع سياسي من خلال جمعية بلادي التي دشنتها هي وزوجها محمد حسانين ومتطوعون آخرون.

ومن على موقع إيلاف ذكر: حظيت الناشطة المصرية الأميركية آية حجازي باهتمام خاص من الرئيس ترامب وأسرته، لاسيما ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنير. وبدا ذلك واضحًا مع الاستقبال الحافل لها في البيت الأبيض، وتغريد ترامب لها عبر صفحته على موقع توتير، وهو الأمر نفسه الذي قامت به إيفانكا، التي نشرت صورة لها مع آية في حديقة البيت الأبيض.وكشفت صحيفة "واشنطن بوست" أن الإفراج عن آية جاء ضمن صفقة سياسية، تتضمن تجاهل ملف حقوق الإنسان للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مقابل الإفراج عنها

ممتنون لترامب من جانبه، قال شقيق آية، باسل حجازي، في اتصال هاتفي مع الصحيفة من على متن الطائرة التي أقلتهما إلى أميركا: "نحن نبكي من شدة الارتياح، لأنهم خرجوا من السجن". وتابع: "نحن نشعر بالامتنان الشديد، لأن الرئيس ترامب تعامل شخصيًا مع القضية. فالعمل عن قُرب مع إدارة ترامب كان أمرًا مهمًا للغاية بالنسبة إلى أسرتي في هذا الوقت الحرج. فقد سمح لنا بلمّ شملنا كأسرة. نحن ممتنون للغاية". وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استقبل آية حجازي في المكتب البيضاوي أمس الجمعة، بعد الإفراج عنها بموجب أمر قضائي يوم الأحد الماضي، وتبرئتها من التهم الموجّهة إليها.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر الإفراج.

بسخرية غردت ندى نودي: "تعمل اللي هي عاوزاه واللي معاه جنسية مصرية يبلها ويشرب ميّتها والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".


#آيةحجازي #ترمب #ناشطةمصرية #استقبالايةحجازي