• سكاي نيوز عربية

ترامب يستقبل محمد بن زايد في البيت الأبيض


"أن الشيخ محمد بن زايد "شريك قوي للولايات المتحدة وقائد في منطقة الشرق الأوسط،" هكذا وصف المتحدث الرسمي للبيت الأبيض ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الامارات العربية المتحدة لدى وصوله الى البيت الأبيض وتم استقباله في بروتوكول غير عادي من قبل الرئيس الأمريكي ترمب بنفسه. الامارات يوجد فيها أكثر من قاعدة أمريكية منذ ما يزيد عن ربع قرن. وأيضا هي اول دولة يوجد فيها فرع لمكتب التحقيقات الفدرالي الـ FBI وترتبط مع الولايات المتحدة الامريكية بالمعاهدة الأمنية منذ عام 1991. زيارة الشيخ محمد ولي عهد ابوظبي ستتضمن اجتماعات ولقاءات عدة من أهمها اجتماع مع رئيس الأغلبية في الكونغرس الأمريكي وهذا له دلالات كبيرة وقد تكون وشيكة. فالأغلبية في الكونغرس هي التي تستطيع ان تضغط وتسهل عملية اصدار موافقات الكونغرس على قرارات رئاسية. وقد ذكرت بعض التحليلات الاستراتيجية الدولية ان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يبحث أيضا مقاربة لواشنطن مع روسيا لغرض احتواء إيران وتصرفاتها في المنطقة الامر الذي ذكره مرات عدة ترمب نفسه والذي سيكون له لقاءات تاريخية هذا الشهر في اول زيارة خارجية له ستكون الرياض اول محطة له فيها.

استقبل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في البيت الأبيض الاثنين، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد. ومن المقرر أن يبحث اللقاء بين ترامب والشيخ محمد بن زايد تعزيز التعاون المشترك بين الإمارات والولايات المتحدة، ومجمل الأوضاع الدولية والإقليمية.

وأشاد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمبادرة ترامب تعزيز علاقات الولايات المتحدة مع شركائها الرئيسيين في المنطقة.

وأشار إلى رؤية البلدين حول ضرورة بناء موقف دولي قوي وفاعل في مواجهة الإرهاب والقوى الداعمة له، بصفته من أخطر التحديات التي تواجه الأمن والاستقرار والتنمية في العالم. ورحب ترامب بالشيخ محمد بن زايد، وقال "انه لشرف عظيم أن يكون معنا اليوم الشيخ محمد بن زايد .. شخص مميز.. أنا أحترمه وقد عرفته محبا لوطنه وأعتقد أنه يحب الولايات المتحدة الأميركية".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، إن ترامب "كان له شرف استقبال ولي عهد أبوظبي في زيارة رسمية هي الأولى له إلى البيت الأبيض". وأضاف أن الشيخ محمد بن زايد "شريك قوي للولايات المتحدة وقائد في منطقة الشرق الأوسط،"، مشيرا إلى أن اللقاء سيناقش "قضايا مهمة مثل التعاون الدفاعي والأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب".

ونقل عن ترامب قوله إن "الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة وقعتا مؤخراً اتفاقاً سيسمح لنا بالعمل معا أكثر وعن كثب لمواجهة التهديدات الأمنية المشتركة".

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض أن ترامب أعرب عن أمله "في تعزيز العمل أكثر.. لحل النزاعات الإقليمية التي عصفت بالمنطقة لوقت طويل".

وسيناقش ترامب والشيخ محمد بن زايد "أيضاً الكثير من القضايا الأخرى مثل التجارة الثنائية والاستثمار وقضايا الأمن الإقليمي"، وفق سبايسر.

تجدر الإشارة إلى أن التبادل التجاري بين الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإمارات العربية المتحدة بلغ 19 مليار دولار في عام 2016، حيث تعد دولة الإمارات ثالث أكبر مستورد للسلع والخدمات الأميركية على مستوى العالم.

#شيخمحمدبنزايدالنهيان #ترمبيستقبلالشيخمحمدبنزايد