• رياض بدر

أوروبا: الوضع بسوريا يجب إحالته إلى "الجنائية الدولية"


ورقة انتهاكات حقوق الانسان ليست ورقة من السهل تجاوزها لا سيما انها اطاحت بحكومات ورؤوس كثيرة سابقا عبر التاريخ وقد تكون هذه المرة هي (وعد بلفور) الذي سيقسم سوريا ويعطي الحق لفصائل معارضة تخلق منها دويلات. فالتركيز على هذه الورقة ليس له معنى اخر اطلاقا من جهة ومن جهة اخرى انها الورقة الوحيدة التي لا ريب فيها ضد النظام السوري.

قال الاتحاد الأوروبي الاثنين انه سيدين خلال مشاركته بفعاليات لهيئات الأمم المتحدة الانتهاكات "المتواصلة والمنهجية والوخيمة وواسعة النطاق" لحقوق الانسان والقانون الدولي الإنساني من جميع الأطراف في سوريا خاصة نظام دمشق وحفائه. جاء ذلك في تقرير تبناه مجلس وزراء الاتحاد الاوروبي بشأن أولويات الكتلة الأوروبية خلال مشاركتها بمنتديات الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان خلال العام الجاري. وقال المجلس في بيان ان الاوضاع "الوخيمة" لحقوق الانسان والوضع الإنساني في سوريا "تستحق الانتباه الكامل المتواصل" من جانب هيئات حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة. وأضاف ان الاتحاد الأوروبي سيواصل الدعوة من أجل الوصول الإنساني الكامل دون إعاقة للمحتاجين في سوريا الى جانب محاسبة المسؤولين عن جميع انتهاكات حقوق الانسان والقانون الدولي الإنساني. وذكر ان الاتحاد سيستمر كذلك في المطالبة بوصول اللجنة المفوضة من الأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في سوريا الى جميع أجزاء الدولة دون اعاقة. وأشار المجلس في هذا السياق الى ايمانه بأن الوضع في سوريا يجب إحالته الى المحكمة الجنائية الدولية مجددا دعوته مجلس الامن الدولي الى اتخاذ تحرك في هذا السياق.

#المحكمةالجنائيةالدولية #سوريا #حقوقالانسان #الاممالمتحدة