• رياض بدر

روحاني يهدد ترامب بعواقب وخيمة إذا انسحب من الاتفاق النووي


سياسة إيران منذ استيلاء الخميني على السلطة وخلق نظام الملالي الأول من نوعه في العصر الحديث هي التهديد والوعيد الذي أثبت التاريخ منذ عام 1979 انه تهديد أكبر من حجم ملالي قم وطهران، فلن ننسى عندما هدد قائد الجيش الإيراني عام 1979 بأنه سيهدم بغداد خلال ساعات ساكبا قطرات من حبر قلمه على خريطة بغداد أمامه قائلا " بغداد انتهت" ثم بعد ثمان سنوات حرب طاحنة تم طحن الالة العسكرية الخمينية تجرع فيها سم الهزيمة في مشهد لا يُنسى إلى الأبد.

لو تمعنا في التهديد الإيراني الجديد نجد إن إيران إنما تقول لحلف الناتو سنعطيك سبب إزالتنا من على كرسي السلطة وهو إننا بإلغاء الاتفاق سواء بانسحاب أمريكا أو تعديله بشروط أقسى سنقوم بتخصيب اليورانيوم وإعادة البرنامج النووي أي انهم سيعطون السبب الكبير لكل دول العالم المتقدم بان تصب جام غضبها على الملالي.

الوضع مع كوريا الشمالية لن يكون بعيد التأثير عن المنطقة فروسيا تستعمل الورقتين الكورية والإيرانية ضد الناتو ويبدو ان هاتين الورقتين في طريقها للاحتراق خلال أسابيع قليلة جدا وما تبقى لروسيا من أوراق فلا تعدوا كونها أوراق خريفية جميلة المظهر لكنها يابسة وتتهشم بأضعف ريح تمر فوقها أو قدم تدوسها.

إيران قاب قوسين أو ادنى من أن تصبح بلا أي حليف له قيمة في العالم وهي أصلا ليس لديها هكذا حليف فروسيا في وضع دولي سيء للغاية والتقارب الفرنسي الروسي ليس اكثر من ابتزاز ففرنسا وعدت روسيا بإصلاح العطب الكبير الذي بينها وبين أمريكا لكن هذا ليس دون مقابل ثمين وبالتأكيد سيكون المقابل هو موقفها من سوريا وبالتالي من إيران فسقوط أرنب سوريا معناها سقوط إيران فلن يكون هناك أي مسوغ لبقاء ميليشياتها هناك بعد هذا والوضع في العراق لا يبدو سعيدا لأذرع إيران في الحكومة فالتيارات المدنية مدعومة بنقمة شعبية عارمة ضد الملالي باتت تهدد الوجود الإيراني في العراق.

هكذا أصبح حال ملالي طهران الذين يصارعون من أجل البقاء فوق بركان شعبهم الثائر في انتفاضة منذ عدة شهور لم تتوقف ولن تتوقف إلا وراس الملالي يتدحرج في شوارع قم وطهران.

بي بي سي عربي حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة من مغبة الانسحاب من الاتفاق النووي الذي وقعته القوى العالمية مع طهران.

وهدد روحاني بـ"عواقب وخيمة" إذا مضى ترامب قدما وأعلن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق.

وتأتي تصريحات روحاني قبيل مباحثات بين ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن قضايا من أهمها تلك القضية نفسها.

التايمز: إيران وبوتين والتجارة على جدول أعمال ماكرون في البيت الأبيض إيران مستعدة "لإجراءات غير متوقعة" ردا على انسحاب ترامب من الاتفاق النووي ووقعت إيران على الاتفاق في عام 2015 مع ست قوى عظمى، وبموجبه تحد إيران من برنامجها النووي مقابل رفع عقوبات اقتصادية عنها.

ولم يوضح روحاني طبيعة رد طهران على أي قرار أمريكي بالانسحاب من الاتفاق.

لكن وزير خارجيته محمد ظريف ذكر من قبل أن بلده قد يستأنف تخصيب اليورانيوم.

ودأب ترامب على انتقاد الاتفاق، ووصفه بأنه "واحد من أسوأ الصفقات التي رأيتها".

#انتفاضةالشعبالإيراني #نظامالملالي #إيران #الاتفاقالنوويالإيراني #فرنسا #قم #حلفالناتو #تخصيباليورانيوم #اذرعإيران #روسيا #ميليشياتإيران #الوجودالإيراني #حسنروحاني #إيمانويلماكرون #عقوباتاقتصادية