• رياض بدر

سحب فتيل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين


المخاوف من حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين لها ما يبررها وذلك لأنهما أضخم وأكبر اقتصادين فوق سطح الكرة الأرضية فإذا عطست الولايات المتحدة أصيب العالم بالرشح وإذا أمسكت الصين بطنها صرخ باقي العالم.

رغم إن موضوع فرض الرسوم لم يُحل بل تم تأجيله لكن من الواضح أنه سيلقي بظلاله على الوضع في الاتحاد الأوروبي الذي ادخل نفسه في تصريحات ساذجة حول انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني وأنهم يريدون البقاء فيه فلما عادوا لرشدهم تبين لهم إن البقاء فيه معناها حرب تجارية مع الولايات المتحدة واكتفوا الآن بالقول إنهم يبحثون عن اتفاق جديد وطبعا هذا الاتفاق الجديد سيكون حسب المطالب الأمريكية كما صرحوا هم أنفسهم وهذا ما لن يعجب إيران وان وافقت على التفاوض فهذا الأرجح لكن هذه مفاوضات ستأخذ سنين طويلة.

الولايات المتحدة تضرب بقوة في كل مكان فهي البلد الذي يستدين منه غالبية العالم وهو البلد الذي يطبع العملة بلا وازع وهو البلد الذي يملك قوة عسكرية ضخمة تستطيع أن ترعب كل من يمشي على اثنتين فوق سطح كوكب الأرض فعن أي حرب تجارية تتحدث أوروبا وهي التي شاخت وتبحث عن عريس يقبل بعيوبها!

فهل بات الاتحاد الأوروبي الآن يطمح لجائزة من قبل أمريكا تعطى لهم من الكعكة الإيرانية ا مان مخاوفهم من نفس مثال العراق سيتكرر!

العراق كان ليس لهم فيه أي دور لذلك لم تعطي الولايات المتحدة للأوروبيين دور كبير فيه رغم أنها أعطت بعض الشيء من قبيل الاستثمار النفطي فهي لم تنسى إن أوروبا عدا بريطانيا لم تقف معها في الغزو فعاقبتها أمريكا بإبعادها عن أي استثمار ضخم فهل اتعظت أوروبا هذه المرة من الدرس! فقد حاولت واعتقدت أنها انتصرت عندما وقعت الاتفاق النووي فكما ذكرت سابقا انه اتفاق يراعي المصالح الإيرانية والأوروبية حصرا وخرج الأمريكيين منه خالي الوفاض فتمزق الاتفاق والى الأبد.

سكاي نيوز عربية

أعلن وزير الخزانة الأميركي، ستيف منوتشين الأحد، تعليق الرسوم الجمركية على البضائع الأميركية والصينية، غداة إعلان "توافق" بين البلدين للحد من العجز التجاري الأميركي، مما سحب فتيل حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم. وقال الوزير لشبكة "فوكس نيوز" الأميركية "لقد اتفقنا على إطار" بهدف التوصل إلى اتفاق، مؤكدا أن الخطابات الحالية تعلق احتمال نشوب حرب تجارية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الوزير الأميركي قوله "بالتالي، في الوقت الراهن، اتفقنا على تعليق الرسوم، فيما نعمل على تطبيق هذا الإطار".

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) قد نقلت عن نائب رئيس الوزراء الصيني، ليو هي تأكيده أن "الطرفين توصلا إلى توافق ينص على عدم خوض حرب تجارية، وعلى التوقف عن زيادة الرسوم الجمركية من قبل كل منهما".

يأتي هذا الإعلان بعد مفاوضات رفيعة المستوى جرت في واشنطن، بعد أشهر من التوتر بين القوتين العظميين على إثر تنديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالعجز في الميزان التجاري الأميركي مع الصين.

وفي الوقت الذي لم يذكر الطرفان أرقاما، يطالب البيت الأبيض بخفض قدره 200 مليار دولار بحلول العام 2020 لعجز الولايات المتحدة مع الصين، بعدما تجاوز العام الماضي 375 مليار دولار.

#نظامالملالي #حربتجارية #الولاياتالمتحدةالامريكية #الاتفاقالنوويالإيراني #الصين #الاتفاقالجديد #الاتحادالاوروبي #وزيرالخزانةالأمريكي #ستيفمنوشن #فوكسنيوز #العجزالتجاريالامريكي