• سكاي نيوز عربية

إنفوغرافيك.. قطر وتمويل الميليشيات المتطرفة في ليبيا


هل ستلعب قطر دور أكبر منها كبديل لإيران في المنطقة! قطر وحسب التسريبات الصوتية انها تستقوي بعلاقتها مع إسرائيل وإذا فعلا كان هذا ظنها الوحيد فيجب ان لا تنسى ان إسرائيل تتقارب مع العرب وهناك توجه عربي لجبر الهوة التاريخية والدينية بينهما بتطبيق المبادرة العربية التي قدمتها السعودية في زمن الملك عبد الله عندها سوف لن تخاطر إسرائيل بعلاقتها القوية الجديدة لأجل عيون جزيرة مدينة فقط لإسرائيل بمليارات الدولارات.

لم يتوقف تمويل دولة قطر للجماعات الإرهابية المسلحة في ليبيا ودعمها للميليشيات المتطرفة بالمال والسلاح منذ اندلاع ثورة 17 فبراير عام 2011، وبلغ حجم التمويل الذي وصل من الدوحة إلى هذه الجماعات منذ 2011 حوالي 750 مليون يورو. فقد بدأ دعم الدوحة لهذه الجماعات والميليشيات عبر المجلس العسكري طرابلس، ليس بالأسلحة والعتاد فحسب، بل تعداها إلى إرسال جنود كانوا يرافقون زعيم الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس المجلس العسكري طرابلس عبدالحكيم بلحاج حتى دخل باب العزيزية تحت غطاء طائرات الناتو.

وجاء الدعم القطري كذلك من خلال دعم شخصيات من أطياف مختلفة، مثل رجال دين، ومنهم "صديق قطر" علي الصلابي وعبدالحكيم بلحاج وعبدالباسط غويلة، وعناصر إرهابية معروفة ورجال أعمال.

وبعد مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي في أكتوبر 2011، قامت قطر بدعم كتيبة "راف الله السحاتي" التابعة لإسماعيل الصلابي، شقيق علي الصلابي، في بنغازي.

وعملت هذه الجماعة، التي تتبنى الفكر المتطرف والتي قامت قطر بتنظيم دورات عسكرية في الاستطلاع وإدارة العمليات لبعض أفرادها في أواخر 2011، جنبا إلى جنب مع جماعة أنصار الشريعة في المدينة، وأعلنت مسؤوليتها عن العديد من عمليات الاغتيال والسيارات المفخخة.

قامت قطر، بعد تشكيل مجلس شورى ثوار بنغازي 2014، وعبر المؤتمر الوطني ووكيل وزارة الدفاع عضو الجماعة الليبية المقاتلة خالد الشريف بتمويل المجلس بالأسلحة والعتاد، الذي كان يصل في نهاية المطاف إلى مقاتلي المجلس في بنغازي بواسطة الجرافات البحرية.

كما قامت قطر بدعم أنصار "الجماعة الليبية المقاتلة" في درنة، فكانت ترسل الجرافات من ميناء مصراته إلى مقاتلي مجلس شورى مجاهدي درنة.

ولا يخفى على أحد العلاقة الوطيدة بين قطر والمجلس العسكري مصراته، فقيادات المجلس وبعض المسؤولين عن المدينة مثل عبدالرحمن السويحلي لهم زيارات عدة إلى الدوحة.

وتشير التقديرات إلى أن قطر قدمت نحو 750 مليون يورو لهذه الجماعات الإرهابية التي تضم الجماعة الليبية المقاتلة وأنصار الشريعة المحظورة ومجلس شورى ثوار بنغازي ومجلس شورى مجاهدي درنة وسرايا الدفاع عن بنغازي.

يشار إلى أن المجلس العسكري بمصراته قام مؤخرا بتقديم الدعم العسكري لسرايا الدفاع عن بنغازي في مدينة الجفرة جنوبي ليبيا، التي هاجمت قاعدة للجيش الوطني الليبي، مما أدى إلى تصفية العشرات من الجنود.

وامتد الدعم القطري للجماعات الإرهابية إلى كتيبة أبوعبيدة الزاوي في مدينة الزاوية غربي ليبيا، التي يعتبر زعيمها الزاوي من أكبر حلفاء عبدالحكيم بلحاج، بل إنه يعتبر سنده الأكبر خارج طرابلس.

بعد حصول بلحاج على الدعم من دولة قطر قام بافتتاح قناة النبأ، التي لطالما تناقلت أخبار الجماعات الإرهابية في ليبيا على أنها مجموعة من الثوار.

كما قام بلحاج بتأسيس شركة الأجنحة الليبية للطيران، التي تفيد مصادر ليبية بأنها وسيلة الانتقال المستخدمة لنقل الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا.

#قطر #تمويلالإرهاب #قطرتمولالإرهاب #ميليشياتليبيا