• رياض بدر

كوريتين أم سوق واحدة !


تاريخي بمعنى الكلمة هو لقاء الزعيمين اللدودين دونالد ترامب وكيم جونغ أون اللذين كانا قبل أشهر قليلة يهددان بعضهما البعض بحرب نووية لا تبقي ولا تذر. لوبي المال الذي يسيطر الآن على مقاليد الأمور في الولايات المتحدة وبالذات لوبي البنوك يبدو انه يسير بخطى واثقة نحو تطويق أوروبا تطويق اقتصادي غير مسبوق فها هو ترامب ينفذ وعوده الانتخابية بجعل أمريكا أفضل بفرض ضرائب على الواردات لحماية بلده من الاستنزاف الاقتصادي بل وفرض ضرائب وكمارك على الواردات سواء من أوروبا أو من الصين خصوصا انه اتخذ موقفا عدائيا بعد الموقف الأوروبي إزاء الاتفاق النووي الإيراني فهو كان موقفا معاديا للولايات المتحدة فكيف لهم أن يتوقعوا موقفا أمريكيا مناسبا لهم!

ما حدث في قمة السبع الكبار قبل لقاء ترامب وكيم التاريخي قد يعطينا إشارة لسبب عدم تعاطي ترامب مع القمة بشكل ودي بل قلب الطاولة ومشى حتى دون حضور ختام القمة فيبدو أنه يراهن بكل ثقله على كوريا الشمالية والاستثمارات المتبادلة في الخليج العربي حصرا فكوريا الشمالية بلد يفتقر لكل شيء وفرصة الاستثمار به قد تكون كبيرة جدا لا سيما أن كوريا الشمالية ستظل دولة غير ديمقراطية فالموضوع لا يتعدى كون تحويل كوريا الشمالية من عدو إلى صديق فقط وبلا سلاح نووي ومن عادة السياسة الأمريكية أنها لا تُصادق دول من العالم الثالث كي تجعلها ديمقراطية أبدا فهذا ضد مبدأ الاستثمار أو الاستغلال الاقتصادي كما حدث من قبل ولازال يحدث وسيظل يحدث, فالاستثمار في كوريا الشمالية يبدو أنه سيكون مربح لدرجة تستطيع معه الولايات المتحدة أن تفرض شروطها بأريحية عالية على هذه الدول الصناعية السبع غير آبهة بالنتائج فالنتائج فعلا كانت قبل القمة لا تصب لمصلحة الاقتصاد الأمريكي الأمر الذي سيجعل أي إستثمار أوروبي في كوريا الشمالية مستحيلا أخذين بنظر الاعتبار تدمير الولايات المتحدة قريبا لإيران اقتصاديا بعد خروجها من الاتفاق النووي مما يجعل الحلفاء الأوروبيين في وضع لا يحسدون عليه وهم يرون أن أكبر واقوى حليف لهم ابحر بعيدا بل ضدهم ولا بد من حلول خصوصا أن الأوروبيين ليسوا ثعالب سياسة كما في السابق فقد اصبحوا ثعالب عجوزة وانفرد الأمريكيين بالثعلبة الحديثة.

عصفورين بحجر هذا هو مقصد الولايات المتحدة كما يبدو من التقارب والمصالحة مع كوريا الشمالية بل أستطيع الجزم إنها جوقة عصافير بحجر, فالكوريتين قد تصالحا قبل هذا اللقاء التاريخي مما يبشر بعودة علاقات قوية قد تصل حد الاندماج مرة ثانية بكوريا واحدة وهذا له اثر كبير في السوق الأسيوي الواعد غير متناسين أن الولايات المتحدة تعتبر اليابان ند اقتصادي لدود فلابد من تركيعه أو تحديده ولا توجد طريقة لتركيعه سوى استغلال سوق أكثر شبابا وقوة أو خلق سوق كبير وهل اكبر من كوريا الجنوبية التي تحادد اليابان بل تفوقت عليها في عدة مجالات فكيف اذا ما صارت كوريا واحدة !

أسيا هي المستقبل وليست أوروبا العجوز الغارقة بمشاكلها المستعصية جراء الاتحاد المختلف عليه والآيل للانهيار باي لحظة ولا الشرق الأوسط الصغير المتعفن والمدمر كليا وبلا أي امل قريب يذكر سوى انه مصدر طاقة مؤقت للعقدين القادمين بأقصى حد (قد يكون العراق سوق أمريكي قادم بعد انهيار نظام الملالي في طهران يتبعه انهيار الحكومة العراقية التابعة لإيران).

الاستثمار القادم بل الحاصل حاليا هو في مناطق ليس فيها صراعات عسكرية فرأس المال جبان والأهم أن تكون مناطق شاسعة وذات كثافة سكانية عالية حيث الصناعة تعتمد الأن على وفرة وكثرة الإنتاج أو كما تسمى Mass Production كي تقلل من التكلفة التشغيلية العالية التي أصابتها في السنوات الأخيرة جراء زيادة كلف الخامات والضرائب والتعريفات الجمركية والمستمرة بالتزايد.

ومن ناحية سياسية إن دخول كوريا الشمالية إلى حلف صداقة وحماية من قبل الولايات المتحدة سحب البساط من تحت روسيا في تلك المنطقة بل ومن الصين فكوريا الشمالية دولة نووية وأيضا كانت تساعد بعض أعداء الولايات المتحدة مثل ايران وسوريا وهذا الموضوع أصبح في حكم المنتهي فتعالت صرخات الاستغاثة المبطنة بعنجهية فارغة من قبل روسيا وايران بل وصلت حد تصريح وزارة الخارجية الإيرانية بان لا تصدقوا ترامب فهو قد ينسحب من الاتفاق قبل أن يرجع لأمريكا ظنا أن ترامب ينسحب من الاتفاقات هكذا جزافا لكن تناسوا إن ترامب انسحب من اتفاقات غير موقعه من قبله فقط لا من اتفاقات هو يبرمها فهذه هي عادة رجال الأعمال أو الـ CEO التي ذكرتها عن ترامب في مقالات سابقة فهؤلاء لم عقلية تجارية بحتة ومبدئه هو " صفقة جيدة أو لا "

بدوره صرح نتنياهو بان هذا اللقاء سيكون له تثير قوي جدا على النظام الإيراني خصوصا من الناحية الاقتصادية وهي إشارة واضحة بل صريحة أيضا لروسيا بان حلفائها في سوريا والمنطقة باتت نهايتهم قريبة جدا الأمر الذي سيغير الخريطة في المنطقة قريبا واضعين هذا التصريح من رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى جانب تصريحاته في الأشهر الأخيرة وأفعاله في ضرب إيران في سوريا نرى أن الخطوات الفعلية في تفتيت إيران مستمرة بل أن نهاية هذا النظام قاب قوسين أو ادنى.

فهل ستكون كوريا الشمالية أو كوريا موحدة هي كفة الميزان التي ستجعل الولايات المتحدة إمبراطورية اقتصادية قوية لقرن آخر وبلا منازع!

#ترامب #لقاءترامبكيمجونغاون #كورياالشمالية #كورياالجنوبية #الاتحادالاوروبي #الاتفاقالنوويالإيراني #الولاياتالمتحدة #دولالخليجالعربي #اليابان #الكوريتين #نتنياهو #نظامالملالي