• رياض بدر

ما هي الاستراتيجية الجديدة التي كشف عنها ترامب ضد إيران !


مع إعلان البيت الأبيض عن استراتيجيته الجديدة صار واضحا مَنْ هو الهدف التالي لجماعة الصقور. الصقور هم اللوبي الذي يدير دفة الحكم في الإدارة الأمريكية ومعهم لوبي المال هذا إن لم يكن ان لوبي المال جنديهم المطيع. إيران أصبحت في مهب الريح والاتفاق النووي صار حبرا على ورق بعد ان أوضحت الاستراتيجية الجديدة ان على طهران الإذعان للتفتيش الموقعي المفاجئ وهذا ما سيفجر الأزمة القادمة ويجعل الموقّعين على الاتفاق والملتزمين به ينقلبون ضد طهران إذا ما رفضت. النفق المُظلم لا خروج منه حياً وما بقي لإيران في المنطقة إلا ان تفكر كيف تخرج من مستنقع العراق وسوريا واليمن بأقل الخسائر هذا إن استطاعت الخروج فَلمْ يثبُت تاريخياً ولا على ارض الواقع ان مَنْ دخل مستنقعاً خرج منه سالماً حتى و إن كانت دولة عظمى.

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف البيت الأبيض في بيان أصدره، الجمعة، ملامح استراتيجية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجديدة تجاه إيران، والتي تم إنجازها بالتشاور مع فريق الأمن القومي والكونغرس وحلفاء واشنطن، خلال الأشهر التسعة الماضية. وتركز الملامح العامة للاستراتيجية على الحرس الثوري الإيراني وحشد تأييد المجتمع الدولي لإدانة أنشطته وانتهاكاته لحقوق الإنسان، إذ ستعمل إدارة ترامب على منع النظام الإيراني، وخاصة الحرس الثوري، من تمويل الأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة، والتي تستنفذ ثروات الشعب الإيراني.

وأشار البيان إلى أن "الحرس الثوري الإيراني قوض جهود مكافحة داعش، كما استخدم الحوثيين وزودهم بالأسلحة من أجل استهداف الأبرياء..".

كما ستعمل الولايات المتحدة على إعادة تنشيط تحالفاتها التقليدية مع شركائها الإقليميين، وإنشاء توازن أكثر استقرارا للقوى في المنطقة.

وبحسب ملامح الاستراتيجية، فإن واشنطن ستعمل على مواجهة التهديدات الموجهة لحلفائها في المنطقة، التي تشمل الصواريخ البالستية وغيرها.

ورغم انتقادها تركيز الإدارة الأميركية السابقة على البرنامج النووي الإيراني، وإهمال باقي الأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة، فإن الاستراتيجية الجديدة تشدد على ضرورة منع النظام الإيراني من كل وسائل الحصول على السلاح النووي، وفقا لبيان البيت الأبيض.

وأوضح البيان أن الإدارة السابقة تجاهلت توسيع إيران لرقعة شبكاتها الإرهابية، التي استغلت ضعف بعض الدول المجاورة في لبنان وسوريا وزودت شبكاتها بأسلحة تدميرية بهدف السيطرة على الشرق الأوسط الكبير.

ويؤكد ترامب من خلال استراتيجيته الجديدة، على عدم التسامح مع رفض إيران تفتيش مواقع عسكرية وإخفائها منشآت نووية في الآونة الأخيرة، وذلك كون النظام الإيراني لم يلتزم بالاتفاق النووي وعمل على استغلال بعض الثغرات فيه لاختبار مدى صبر المجتمع الدولي على أنشطته العدائية.

كما يشدد على ضرورة تطبيق الاتفاق النووي بصرامة، وتطبيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية سلطات التفتيش التي تملكها بشكل كامل.

موقف ترامب من إيران

وانتقد الرئيس الأميركي مرارا، منذ تولي مهامه، الاتفاق الذي "لا يتطابق مع المصلحة الوطنية لواشنطن"، معتبرا أنه أكثر سخاء مع إيران وأنه لن يمنعها من محاولة تطوير سلاح نووي، مهددا بإلغائه.

وانتقد ترامب فقرات تضمنها الاتفاق تنتهي بموجبها بعض القيود على برنامج إيران النووي مع مرور الوقت، مطالبا، في الوقت نفسه، بتشديد اللهجة بخصوص الصواريخ الباليستية وعمليات التفتيش للمنشآت النووية.

ووقعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي وإيران على الاتفاق الذي خفف العقوبات الاقتصادية على طهران، في مقابل فرض قيود على برنامجها النووي.

#الصقور #دونالدترامب #البيتالابيضالامريكي #استراتيجيةالرئيسالامريكي #إيران #فريقالامنالقومي #الكونغرس #واشنطن #الحرسالثوري #البرنامجالنوويالإيراني