• عن موقع هافينغتون بوست

روسيا تدعم عدوها السابق لمواجهة أميركا.. الناتو يتهم موسكو بمساندة طالبان في أفغانستان


مثل السيارة التي يبيعها صاحبها بعد ان احس انها صارت قديمة و تكلفة اصلاحها ستزيد مع مرور الوقت فمن الاحوط والأفضل التخلص منها ببيعها لمشتري جديد عندها قوانين المرور ستسري على المالك الجديد لا على القديم فقد صارت لديه سيارة جديدة وحتما لاتستطيع اللحاق بالجديدة. هكذا هي لعبة تدوير قمامة حلف الناتو في التاريخ.

عبّر جنرال أميركي رفيع المستوى، الخميس 23 مارس/آذار 2017، عن شكوكه في احتمال قيام روسيا بدعم حركة طالبان التي تحارب ضد قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وإذا ما ثبتت هذه المعلومة، فإنها تعيدنا إلى الثمانينات من القرن الماضي، والهزيمة التي لحقت بالاتحاد السوفييتي نتيجة دعم أميركا للمقاتلين الأفغان.

نفوذ روسي بأفغانستان

وقال القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال كيرتس سكاباروتي، خلال جلسة استماع بالكونغرس، إنه يرى أن النفوذ الروسي يزداد توسعاً في مناطق متعددة بما فيها أفغانستان.

وقال سكاباروتي أمام لجنة القوات المسلحة: "رأيت نفوذاً متزايداً لروسيا بالنسبة إلى التواصل وربما حتى بتقديم الإمدادات لطالبان"، من دون أن يقدم إيضاحات إضافية.

وتخوض قوات حلف شمال الأطلسي حرباً في أفغانستان منذ غزوها بقيادة الولايات المتحدة أواخر عام 2001 بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

ويوجد نحو 13 ألف جندي معظمهم من الأميركيين بأفغانستان، في إطار مهمة "الدعم الحازم" لتدريب القوات المسلحة الأفغانية.

طبيعة الدعم الروسي

ويأتي تعليق سكاباروتي متقدماً أكثر من ملاحظات أوردها الشهر الماضي القائد الأميركي لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال جون نيكلسون.

وقال نيكلسون في شهادته إن روسيا تعطي طالبان التشجيع والغطاء الدبلوماسي؛ من أجل تقويض التأثير الأميركي وهزيمة حلف شمال الأطلسي، إلا أنه لم يذكر أن روسيا تقدم الدعم لمقاتلي طالبان.

درس روسيا في أفغانستان

وإذا ما ثبتت هذه المعلومة، فإن روسيا تقوم بالدور الذي لعبته الولايات المتحدة في الثمانينات من القرن الماضي، عندما قدمت واشنطن الدعم للمسلحين الأفغان خلال مقاومتهم للاتحاد السوفييتي.

فبحلول أواسط الثمانينات، كبّدت حركة المقاومة الأفغانية -المدعومة من قِبل كل من الولايات الأميركية المتحدة، والمملكة المتحدة، والصين، والسعودية، وباكستان ودول أخرى- موسكو خسائر عسكرية كبيرة وعلاقات دولية متوترة.

تزويد الولايات المتحدة المقاتلين، أسهم في قيام مجموعات منهم بتشكيل حركة طالبان، وامتلاكها أسلحة متطورة خلال حربهم ضد الاتحاد السوفيبتي.

وكان المحاربون غير النظاميبن الأفغان يتم تسليحهم وتمويلهم وتدريبهم بشكل رئيسي من قِبل الولايات الأميركية المتحدة والسعودية وباكستان.

ويقول الضباط الأميركيون، بعد أكثر من 15 عاماً من خوضهم الحرب هناك، إن الأزمة الأفغانية في "مأزق"، بين استمرار طالبان في توسيع تأثيرها الإقليمي وكفاح القوات الأفغانية من أجل تحقيق تقدم.

واستولى مقاتلو طالبان، الخميس، على منطقة سانغين الاستراتيجية في محافظة هلمند، ما يعد نكسة إضافية للقوات الأفغانية قبل بدء فصل الربيع الذي يعِد بمزيد من القتال.

#بوتين #طالبان #حلفالناتو