مَنْ سرق گلگامش ؟




احد الاجزاء المفقودة من ملحمة گلگامش الخالدة سيُعاد الى العراق بعد 30 عاما من سرقته بواسطة (مناضلي) رفحاء وصفحة الغدر والخيانة عام 1991 والذين يحكمون العراق الان بدعم الولايات المتخبطة الامريكية ومنظمة الامم المتعفنة.


اللوح تم تهريبه مع من هَرب من قبضة الجيش العراقي السابق عام 1991 الى مناطق حكم قبائل ال سعود ومعسكرات الجيش الامريكي فيها (مدينة رفحاء السعودية) وظل اللوح مخبأ داخل امتعة اللصوص الهاربين من العراق في معسكرات انشأت هناك لإيواء الخونة واللصوص (ثم انقلب الخونة واللصوص على ال سعود بعد ذلك فالعقرب لا يغير طبيعته) ثم جرى توطينهم في عدة دول غربية حالهم كحال الغجر الى يومنا هذا.


اللوح الاثري المهم هذا هو قطعة من 17 الف قطعة اثرية تم سرقتها من العراق وتهريبها الى مكانين حصرا وهما زرائب قصر باكنغهام والولايات المتخبطة الامريكية.


القطعة تم مصادرتها من قبل سلطات الجمارك الامريكية من متحف الكتاب المقدس (من عادة اللصوص الاختباء باسماء دينية لايصدقها الا ساذج) اثرعرضها واخفاق المتحف في اثبات عائدية هذه القطعة بل ابرز وثائق مزورة على انها بيعت عام 1981 بشكل رسمي.


التحقيقات كشفت ان اول من باعها هو دار سوثبي للمزاد وهي دار بريطانية مشبوهة جدا ولطالما تورطت في بيع وتداول مسروقات دولية (يبقى السؤال لماذا وكر سوثبي هذا مازال يعمل بحرية وهو الاشهر دوليا بل محاط بحماية قانونية مشددة الى ابعد الحدود بل ان احد اشهر زبائن الدار هذه هي الملكة اليزابيث وبعض اثرياء بارونات بريطانيا وبعض من رؤساء امريكا وكبار غاسلي الاموال القذرة في العالم). وقد اشترت دار سوثبي هذااللوح المسروق بعلمها من شخص مجهول باقل من 50 الف باون, هنا يجب ان نقف عند هذا السعر الذي لو كان سارق اللوح يعلم قيمته الفعلية (تقدر قيمته باكثر من 1.5 مليون دولار) لما باعه بهذا السعر البخس بل يعطينا دليل دامغ على ان من باعه هو احد لصوص رفحاء الذين لم يروا الجنيه الاسترليني في حياتهم وتم اغرائه بان 50 الف مبلغ كبير.


المتورط الثاني الذي يحاول تجميل صورته هي مجموعة هوبي لوبي والتي انفضحت قبل بضعة سنوات بشرائها قطع اثرية مهربة من العراق بعد غزوه عام 2003 عن طريق قبائل عيال البشكارة (دبي) حيث لها فرع يعمل هناك وهذه القبيلة رسميا مُدرجة ضمن المناطق المتورطة في عمليات غسيل اموال قذرة مثل السرقات الدولية والاتجار بالفتيات القاصرات وتجارة المخدرات والتهرب الضريبي من دول الاتحاد الاوروبي واختفاء مطلوبين للعدالة, فهذه القبيلة تم ادراجها في القائمة السوداء في الاتحاد الاوروبي تحت مسمى " قائمة ملاذات ضريبية" وجاري تفكيكها طبعا وبدأت قبل قرابة 3 سنوات العقوبات ضد هذه الملاذات بعزلها تجاريا كخطوة اولى.


اللوح الاثري سيعود للعراق هذه الايام وطبعا لم يكن للعراق او دائرة الاثار فيه اي دور او حتى دراية بالامركله فهي دائرة لصوصية من الدرجة الاولى والنوع الممتاز بل هي ايضا متورطة بسرقة وتهريب كنوز العراق بعد الاحتلال الانگلو _ ساكسوني عام 2003 وليومنا هذا والتي يسيطر عليها الاحزاب المرتبطة بايران مباشرة وليس لها ارتباط لا بتاريخ العراق ولا حضارته غير سرقته بابشع الطرق والصور.


اود ان اشير بقوة الى مناسبة وتاريخ سرقة هذا الجزء المهم من ملحمة گلگامش التي استلهمت كل الاديان ما اسمته نصوصها وآياتها منه وادعت انها منزلة من السماء، كذلك اعضاء فريق السطو والتهريب وكما يلي:


اولا: تاريخ تهريبه هو عام 1991 مابين شهر آذار و نيسان بالتحديد، وتم سرقته من متحف الاثار في محافظة بابل حينما سقطت اغلبها بيد الخونة والغادرين والذين يدعون الثورة والانتفاضة قبل ان يتم تطهيرها مع باقي ما سقط من المحافظات الجنوبية والشمالية (14 محافظة) في غضون 40 يوم فقط، فهل انصع من هذا دليل على انهم سُراق بل وبالجرم المشهود والموثق دوليا!


ثانيا: ظل اللوح المسروق هذا يتنقل بين بريطانيا والولايات المتخبطة الامريكية طيلة 30 عاما, هكذا لوح اثري لايمكن اخفائه بسهولة واقصد قيمته وليس حجمه فكيف ظل طيل هذه الفترة بلا حكم قضائي من دولتين تدعيان (تحرير) العراق ونشر الديمقراطية فيه وبنائه وطبعا افتضح هذا الامر بعد كل هذه السنين من الفشل بل تم تدمير العراق عن بكرة ابيه ونهبه من قبل الدولتين الشريرتين هاتين بمساعدة قبائل غرب الخليج.


كم من دليل ودليل يجب ان يظهر لكشف عورة الكلچية الرشيدة وزبانيتها في النجف والمنطقة القذرة في بغداد المدعومة من الولايات المتخبطة الامريكية و وكر الامم المتعفنة !


نلاحظ ان كل هؤلاء يدعون نشر الديمقراطية والحرية والعدالة وبناء الدول والمجتمعات و و و دزينة ادعاءات اسطورية خلابة لنشرها بواسطة الدبابات والطائرات في العالم والعراق . . !


ياللهول انظروا لاخلاقيات مَن ينشر هذه الاخلاق!



ولاعزاء للجبناء




٢٦ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل