هل خطّطَ "الصقور" لنهاية الولايات المتحدة!